أكدوا أن الظاهرة أخذت منحى خطيرا في الآونة الأخيرة

دق البياطرة الجزائريين، ناقوس الخطر لإرساء قوانين الجمهورية وإيقاف نزيف الأدوية البيطرية التي أصبحت متاحة لغير أهل الاختصاص والذي لوحظ بشكل غير مسبوق في هذه الآونة الأخيرة، داعين وزير الفلاحة إلى التدخل العاجل واتخاذ الخطوات اللازمة لوقف هذه الخروقات والاحتيال.

ندد البياطرة، من خلال رسالة موجهة للوزراء المعنيين، بالمخالفات غير القانونية واللاأخلاقية في مجال توزيع المنتجات الطبية البيطرية، على المستوى الوطني، داعين إلى ضبط هذا الملف الحساس الذي أثر بشكل سلبي على حيوية القطاع البيطري وبالتالي على الصحة العمومية وصحة المستهلك من خلال التجاوزات المخالفة للقانون رقم 88 _08 المنظم لمهنة الطبيب البيطري، مشددين على  ضرورة وقف المخالفات غير القانونية واللاأخلاقية في مجال توزيع المنتجات الطبية البيطرية، والتي تشكل أثرا سلبيا على حيوية القطاع، وخطرا على الصحة، ما يستدعي من الوزراء المعنيين التدخل العاجل واتخاذ الخطوات اللازمة لوقف هذه الخروقات والاحتيال، مبرزين التجاوزات والانتهاكات في مجال توزيع المنتجات الطبية البيطرية، منها بيع الأدوية البيطرية من قبل مصنعي علف الماشية ومؤسسات التفريخ وبائعي الكتاكيت والأعلاف التي تسمى تعاونيات، كذا بيع الأدوية البيطرية من قبل تجار الجملة للمربين دون المرور بأطباء بيطريين ممارسين، بالإضافة إلى توفير الأدوية لمؤسسات علف الماشية ومصنعي الأدوية واللقاحات البيطرية من قبل تجار الجملة والمستوردين عديمي الضمير من خلال بعض الأطباء البيطريين الممارسين الذين لا يضمنون المراقبة الصحية للمزارع.