رسالة صلح بين البرازلي والانصار يقرأها توخيل قبل لقاء سترازبورغ

يسعى مسؤولو باريس سان جيرمان إلى إنهاء حالة العدائية التي باتت تشبه الحرب بين البرازيلي نيماردا سيلفا، وجماهير نادي العاصمة الفرنسية في الآونة الأخيرة.

ويعود موقف المشجعين الغاضب من نيمار، إلى رغبة الأخير في الرحيل عن حديقة الأمراء، وإصراره على توجيه تصريحات مستفزة للجماهير مثل اختياره مباراة ريمونتادا برشلونة ضد سان جيرمان (6-1) كأفضل ما قام به خلال مسيرته.

ووفقًا لصحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية، فإن إدارة باريس تريد الاستفادة رياضيًا من نيمار، طالما أنه سيظل لعام ثالث مع الفريق، ولذلك فإن اللاعب يقترب من خوض أول مباراة له مع سان جيرمان هذا الموسم.

وعمل المسؤولون على تهدئة الجماهير، والتحدث مع الألتراس لتصفية الأجواء المشحونة ضد نيمار، والذي يرى بأن سان جيرمان نادٍ صغير.

وأوضحت أن هناك استجابة من الجماهير، ولذلك لم تتم مهاجمة نيمار في مباراة سان جيرمان الأخيرة على ملعب “حديقة الأمراء”.

وستكون العودة المنتظرة لنيمار بقميص سان جيرمان مجددًا أمام ستراسبورغ، السبت المقبل، في الجولة الخامسة من الدوري الفرنسي.

ويستعد الألماني توماس توخيل مدرب سان جيرمان، والقائد تياغو سيلفا لتوجيه رسالة تصالحية بين نيمار والجماهير قبل المباراة، لبدء الهدنة، ومن ثم المصالحة بينهما.