وزارة الصحة تستنفر مصالحها عقب تسجيل إصابات ببعض الولايات

أعلنت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عن عودة داء الحصبة أو “البوحمرون” إلى الجزائر، عقب تسجيلها بعض الإصابات في عدد من الولايات، ما دفعها لإستنفار مصالحها عبر الوطن قصد التجنِّد لتفادي تفشي هذا الداء.

هذا وطمأنت مصالح مختار حسبلاوي، في بيان لها أمس إطلعت عليه “السلام”، الجزائريين وأكدت إتخاذ كل التدابير الضرورية للسيطرة على حالات الإصابة بـ “البوحمرون”، الذي يبدو أنه طرق أبواب الجزائر مجددا، بعدما فعل ذلك شهر مارس الماضي، أين خلف 3699 إصابة، منها 6 وفيات، مبرزة في هذا الصدد أهمية التبليغ الفوري عن كل الحالات المشتبهة، وكذا التكفل الطبي لكل مصاب بها، مع إستشفاء جميع الحالات المعقدة.

في السياق ذاته، أبرزت وزارة الصحة، أن برنامج مراقبة هذا الداء يشمل أيضا إجراء تحقيق وبائي حول الحالات المشتبهة، مع أخذ عينات مصل للتأكد منها، وكذا تنظيم حملة تلقيح في محيط الأشخاص المصابين، بغض النظر عن وضعية التلقيح لديهم.

هذا وأبرز المصدر ذاته، أن الحصبة وبالرغم من كونه داء قابل للشفاء، غير أنه يبقى على مستوى عالي من الخطورة وله مضاعفات معقدة يمكن أن تؤدي إلى الوفاة عندما يصيب الأطفال الرضع دون سن الحصول على التطعيم، وكذا الأطفال غير الملقحين، ومنقوصي المناعة، كما أبرزت وزارة الصحة في هذا الشأن، أن التلقيح هو أفضل حماية ضد “البوحمرون”، مشددة على ضرورة مسايرة والإلتزام بالرزنامة الوطنية للتلقيح.

هارون.ر