يتفق سكان مدينة الورود أن هذه الأخيرة فقدت ورودها التي كانت تزين كل مداخيل وأحياء المدينة واستبدلت منذ بداية الشهر الفضيل بأكوام القمامة المتراكمة في كل مكان مشوهة المنظر العام للمدينة، وهذا في الوقت الذي تنصلت فيه مؤسسة النظافة متيجة من المسؤولية وألقتها على عاتق المواطن الذي لم يعد يحترم مواعيد إخراج القمامة، فمن يعيد للبليدة ورودها؟.