ما يعادل 21600 حزمة مشكلة من 4 علب من مؤسسة “حضنة”

تسلمت مصالح ولاية البليدة في إطار الحجر الصحي الشامل الذي تعرفه الولاية في ظل انتشار جانحة فيروس كورونا، هبة تضامنية بقيمة 25 طنا من حليب البقرة من مؤسسة حضنة بمشرية (ولاية المسيلة)، تندرج في إطار الهبة التضامنية التي تشهدها الولاية التي تعرف أكبر عدد من الإصابات والوفيات من هذا الفيروس، حسبما علم من مصالح الولاية.

وأوضح المصدر أنه “في إطار الهبة التضامنية التي تشهدها الولاية هذه الأيام، استلمت الولاية هبة لشاحنة كبيرة محملة بـ 25 طنا من حليب البقر ما يعادل 21600 حزمة مشكلة من أربعة علب من مؤسسة حضنة من ولاية المسيلة”.

وتم توزيع هذه الهبة من طرف الهلال الأحمر الجزائري فرع البليدة -يضيف المصدر- مجانا على العائلات والأسر بالأحياء الشعبية الكبرى على غرار الدويرات وسيدي الكبير و24 فبراير (أرماف) لسد حاجياتهم، سيما وأن الولاية تعرف حجرا صحيا شاملا سيدوم عشرة أيام كاملة.

للتذكير، تأتي هذه الهبة إضافة لحزمة التبرعات التي استلمتها مصالح الولاية من مختلف المؤسسات المنتجة للمواد الغذائية والمستحضرات الصيدلانية والتعبئة المنضوية تحت غطاء نادي المقاولين والصناعيين للمتيجة الذين تكفلوا منذ بداية هذه الأزمة بتوفير مختلف المنتوجات للعائلات لضمان حياة كريمة لها وذلك إلى غاية نهاية هذه الأزمة، تم توزيعها على المواطنين والمستشفيات.

كما تضاف للمساعدات التي تقدمت بها الوكالة الوطنية للنفايات لفائدة المؤسسات الاستشفائية بالولاية ومؤسسة متيجة نظافة، في إطار المساهمة في الجهود المبذولة للحد من انتشار الفيروس كورونا، تمثلت أساسا في حاويات مخصصة للنفايات الاستشفائية ومجموعة من وسائل الحماية والوقاية والأطقم الطبية.

ضمان الحد الأدنى للخدمة لمكاتب البريد عبر 13بلدية

أكدت مؤسسة بريد الجزائر أنه تم ضمان الحد الأدنى للخدمة لمكاتب البريد الموزعة عبر تراب ولاية البليدة، التي تخضع للحجر الصحي بسبب تفشي وباء فيروس كورونا (كوفيد-19)، حسبما جاء في بيان صادر عن هذه الهيئة العمومية.

وتحسبا لهذه الوضعية الاستثنائية التي تعيشها ولاية البليدة، قررت مصالح بريد الجزائر فتح المكاتب البريدية الموزعة عبر 13 بلدية بهدف ضمان الحد الأدنى من الخدمات ومرافقة زبائنها في ظل هذا الظرف الصعب.

ويتعلق الأمر بكل من المكاتب الموزعة عبر كل من بلديات بوقرة ومفتاح والأربعاء وبوعينان (شرق الولاية) وبوفاريك بحي الملعب وواد العلايق (شمالا) وأولاد يعيش وبني مراد وكذا المكتب البريدي بباب الرحبة ببلدية البليدة وبوعرفة والشفة والعفرون وموزاية (غربا).

ووفقا لذات المصدر تم تدعيم هذه المكاتب بالمكتب البريدي المتنقل الذي يجوب مختلف أحياء الولاية.

وفي هذا الصدد، توصي ذات المصالح جميع زبائنها بعدم التوجه لمكاتب البريد إلا في حالات الضرورة القصوى مع احترام كافة تدابير الوقاية اللازمة وهذا تفاديا للإصابة بعدوى هذا الفيروس.

كما تطالبهم أيضا بتفهم هذه المرحلة الحساسة والتحلي بروح المسؤولية وتسهيل عمل موظفي البريد، الذي يسهرون على ضمان استمرارية الخدمة.

يذكر أن مؤسسة اتصالات الجزائر كانت قد أعلنت عن اجراء تغييرات في مواقيت فتح الوكالة التجارية الوحيدة الواقعة بمقر الولاية والتي تفتح أبوابها من الساعة 10:00 إلى الساعة 14:00.

..وعرض خاص لمشتركي الأنترنت

استفاد المشتركون في الأنترنت عالي التردد بولاية البليدة، الذين يوجدون في حجر صحي عام منذ يوم الثلاثاء الفارط، للتقليص من خطر انتشار وباء كورونا، من تسبيق عشرة (10) أيام من الانترنت من خلال تشكيل رقم 1500، حسبما علم من اتصالات الجزائر.

في هذا الصدد صرح الرئيس المدير العام لاتصالات الجزائر، انور محمد بن عبد الواحد، ان “جميع مشتركي الانترنت عالي التردد بولاية البليدة، الذين عليهم تعبئة حساباتهم، يستفيدون من تسبيق مدته عشرة (10) أيام من الانترنت من خلال تشكيل رقم 1500”.

وأوضح بن عبد الواحد، ان اتصالات الجزائر التزمت ايضا بعدم قطع اي حساب انترنت لمشتركيها في تلك الولاية خلال هذه الفترة.

وكان المتعامل العمومي، قد أعلن من قبل عن اطلاق عروض “تنافسية” لفائدة زبائنه الذين يستعملون الدفع الالكتروني من أجل تجنيبهم عناء التنقل إلى وكالاتها والتقليص من أخطار انتشار وباء كورونا.

كما سبق لاتصالات الجزائر، أن اشارت إلى أن تاريخ الموعد المحدد لدفع الفواتير الهاتفية لمشتركيها، سيمدد بشهر، مؤكدة أن عمليات الدفع يمكن ان تتم باستعمال تطبيق موبيل اتصالات الجزائر او فضاء زبائنها على  الرابط https://ec.algerietelecom.dz).

وذكر ذات المتعامل، ان هناك خدمات اخرى تسمح لزبائنه بالتعبئة عن بعد باستعمال بطاقة التعبئة من خلال الرقم 1500 انطلاقا من خط هاتفي ثابت أو نقال.

وتسعى اتصالات الجزائر من خلال هذه المبادرة الى “تحسين وتعزيز خبرة الزبائن لمشتركيها وتدل في ذات السياق على انها في الاستماع لتطلعاتهم وخاصة حرصها على أمنهم في مواجهة وباء فيروس كورونا”.

أمين.ب