بعدما احتلت الصدارة في عدد الإصابات والوفيات بفيروس “كورونا”، منذ بداية تفشي هذا الوباء في بلادنا، ها هي مدينة الورود بفضل وعي أهلها تتنفس الصعداء، وأضحت الأقل تسجيلا لعدد الإصابات اليومية والوفيات على حد سواء، بدليل أنه لم يتم أول أمس تسجيل أي إصابة بنطاق الولاية لأول مرة منذ دخول “كوفيد-19” بلادنا، وعليه أكد  كمال نويصر، والي الولاية، أن كافة المؤشرات تؤكد وتدل على أن الوضع الصحي مستقر بالولاية، مستدلا في ذلك بالتناقص الملموس لعدد الحالات التي تصل لمستشفيات الولاية.