عقد جلسات لمناقشة مختلف المشاكل والعراقيل وكذا عرض الحلول المناسبة

قررت لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية بالمجلس الشعبي الوطني، الشروع قريبا في عقد جلسات بمقرها حول واقع الصحة بالجزائر بمشاركة المختصين ومختلف الفاعلين في المجال الصحي، لمناقشة مختلف المشاكل والعراقيل وكذا الحلول الناجعة.

 أكدت عقيلة رابحي، رئيسة اللجنة ذاتها، في تصريحات صحفية أدلت بها على هامش زيارة ميدانية نظمتها أمس لمعاينة واقع المؤسسات الإستشفائية بالجزائر العاصمة، أنه سيتم رفع تقارير مفصلة حول مختلف النقائص المسجلة خلال هذه الخرجة للجهات المختصة من أجل معالجتها، مشددة على ضرورة تفعيل النصوص التطبيقية لقانون الصحة الجديد الذي تمت المصادقة عليه منذ فترة.

من جهته أوضح لهلالي لهلالي، مدير الصحة لولاية الجزائر، أنه تم إعطاء تعليمات لتسهيل التكفل بالمرأة الحامل والطفل خصوصا، مبرزا أنه يتعين على الطبيب العام أن يشكل حجر الأساس للمنظومة الصحية الوطنية نظرا للعمل الذي يؤديه، وكذا ضرورة تخفيف الضغط على المصالح الإستشفائية الكبرى بالعاصمة من خلال التوجه للمؤسسات العمومية للصحة الجوارية التي تتوزع عبر مختلف بلديات العاصمة وتقدم خدمات صحية نوعية.

كما أشار المسؤول ذاته، إلى أن الخريطة الصحية للعاصمة تتوفر على إمكانيات معتبرة وتتمثل في 5 مراكز استشفائية جامعية، و12 مؤسسة استشفائية متخصصة، 8 مؤسسات عمومية استشفائية، و10 مؤسسات عمومية للصحة الجوارية، فضلا عن 82 عيادة متعددة الخدمات، و158 قاعة علاج، وكذا 17 مركز للصحة العقلية، و16 مركزا لحقن الدم، و96 وحدة الكشف المتابعة.

وفيما يخص مشاريع قيد الإنجاز بالولاية، أشار لهلالي لهلالي، إلى مركز جراحة القلب للأطفال بسعة 80 سريرا بمعالمة، ومؤسسة أمراض الشيخوخة بزرالدة، مركز الأمومة والطفل ببابا حسن، إلى جانب عيادة التوليد بهراوة بسعة 60 سريرا، فضلا عن مشاريع إنجاز 16 عيادة متعددة الخدمات، وقريبا الانطلاق في انجاز 3 مستشفيات بسعة 120 سريرا بعد رفع التجميد عليها تقع على مستوى بلديات رغاية، عين بنيان وبراقي.

قمر الدين.ج