بعدما أدين بشهرين حبسا موقوفة النفاد و20 ألف دينار غرامة

برأت أول أمس الغرفة الجزائية لمجلس قضاء وهران، الناشط بن ديار معمر، المتهم بحمل سلاح محظور، والذي أدانته محكمة الجنح لوهران، بعقوبة شهرين حبسا موقوفة النفاد و20 ألف دينار غرامة، قبل أن يستأنف دفاع المعني.

هذا وأوقف بن ديار معمر، في إحدى مسيرات الجمعة، من طرف الشرطة التي حجزت الرايات التي كان يرفعها، وعثرت بحوزته على آلة قاطعة (كيتور) ولفافة لاصقة، والتي يستعملها في لفّ العمود الذي يحمل فيه الرايات الوطنية التي يرفعها في مسيرات الحراك في مدينة وهران.

ووجهت الشرطة للمعني، تهمة حمل سلاح محظور أحيل على إثرها أمام النيابة التي ثبّتت التهمة ليصدر ضده حكم بالحبس موقوف النفاد لمدة شهرين، وهو الحكم الذي استأنفه ومثل أول أمس أمام الغرفة الجزائية لمجلس قضاء وهران، التي برأته كما ذكرنا آنفا.

يذكر أن الناشط بن ديار معمر، كان من أكثر المستهدفين من طرف بلطجية وهران في المسيرات التي أعقبت الانتخابات الرئاسية الأخيرة، حيث تعرض للضرب وحاول البلطجية أن يسلبوه الرايات الوطنية التي يرفعها.

جدير بالذكر، أن هذا الحكم بالبراءة، يعتبر الأول الذي تصدره العدالة في وهران لفائدة موقوفي الحراك الشعبي.

خالد.ب