أعلن خبراء عن انخفاض مستوى مياه البحر الميت الذي يعتبر أعمق نقطة على وجه الأرض، إلى 34 مترا دون مستوى سطح البحر، مسجلًا بذلك أدنى مستوياته في التاريخ، مؤكدين أن ذلك  يشكل خطراً على وجوده ومحيطه، علما أن مساحات رملية كبيرة واسعة على شاطئ البحر كانت تغمرها المياه في السابق، لكنها الآن أصبحت جافة.