بسبب تراجع الطلب عليه خلال 2019

خسرت أسعار الخام الجزائري (صحراء بلاند) حوالي سبعة 7 دولارات سنة 2019، حيث بلغت 64.49 دولار للبرميل، بسبب تراجع الطلب في الأسواق الدولية لا سيما تحت تأثير الحرب التجارية.

أوضح التقرير الشهري الأخير لمنظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبيب)، أن المعدل السنوي لأسعار الخام الجزائري إنتقل من 71.44 دولار للبرميل سنة 2018، إلى 64.49 دولار سنة 2019، أي تسجيل انخفاض بـ 6.95 دولار للبرميل -9.72 بالمائة، ويتم تحديد سعر الخام الجزائري وفقا لأسعار البرنت والخام المرجعي لبحر الشمال المسعر في بورصة لندن، نظرا لميزاته الفيزيائية والكيميائية التي يفضلها أصحاب مركبات التكرير، وكان خام صحراء بلاند سادس خام أعلى سعرا سنة 2019 بعد الانغولي جيراسول بـ 66.11 دولار للبرميل والغيني الاستوائي زافيرو بـ 65.74 دولار والنيجيري بوني لايت بـ 63.65 دولار، ليليه السعودي عرب لايت بـ 64.96 دولار، والاماراتي موربان بـ 64.72 دولار للبرميل، وخلال شهر ديسمبر ارتفع سعر النفط الجزائري 4.24 دولار ليصل الى 68.10 دولار للبرميل مقابل 63.96 دولار في شهر نوفمبر، وتعود هذه الزيادة (+6.6 بالمئة) الى التفاؤل الذي تم التعبير عنه سنة 2019 بخصوص افاق اساسيات سوق النفط عقب هدوء التوترات التجارية بين الولايات المتحدة الامريكية والصين ومواصلة جهود الأوبيب وحلفائها الرامية الى استقرار السوق.

كما أشار تقرير الأوبيب إلى أن إنتاج الجزائر بلغ 1.023 مليون برميل يوميا سنة 2019، بتراجع قدر بـ 17.000 برميل مقارنة بمعدل الإنتاج لسنة 2018 ، وأضاف التقرير أن أسعار البترول تعرضت لضغط خلال السنة بسبب النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين الذي أدى إلى إضعاف الاقتصاد العالمي وتباطؤ وتيرة تزايد الطلب على البترول سنة 2019.

وبخصوص توقعات سنة 2020، تتوقع الاوبيب زيادة في الطلب على النفط بنسبة 0.14 مليون برميل يوميا مقارنة بتقديرات الشهر المنصرم، ومن المنتظر ان تصل الزيادة في الطلب الى 1.22 مليون برميل يوميا، وعليه سيسجل الطلب الاجمالي العالمي زيادة من 99.77 مليون برميل يوميا سنة 2019 الى 100.98 مليون برميل سنة 2020.

جمال الدين- ز