ضمن برنامج “ليالي الأنس”

أبحر الفنان الباجي البحري بمعجبيه بجيجل في رحلة شعبية غاصت بالحضور في أعماق الكلمة البسيطة برائحة الأزرق الكبير وبذوق “السنيطرة” التي تفاعل معها الجمهور الكبير الذي غصت به ساحة القدس وسط المدينة.

وقد أطرب الباجي الذي كان ضيف “صيفيات جيجل” التي تعكف مديرية الثقافة بالولاية على تنظيمها منذ افتتاح موسم الاصطياف من خلال برنامج “ليالي الانس”، العائلات الحاضرة بباقة فنية منوعة لامس فيها الحياة اليومية للجزائري فغنى عن الأم “يما يما تمنيت نكون حذاك” وغنى للحشمة والأدب من خلال “السترة مليحة ” وغيرها من الاغاني التي تمس الواقع المعاش.

ولم يتوقف البحري عن مداعبة القيتار إلى غاية الساعات الاولى من الفجر فغنى لبوجمعة العنقيس ولعمر الزاهي واطرب الحضور برائعة “يا لمقنين الزين” التي زادتها السنيطرة نكهة أخرى.