مولودية العلمة

ينتظر أنصار فريق مولودية العلمة المستجدات التي ستطرأ على فريقهم والتي دخلت في نفق مظلم منذ إعلان الرئيس هرادة الاستقالة ومغادرته أرض الوطن لمتابعة الحدث القاري في القاهرة وكان الأنصار قد استبشروا خيرا بقرار الرئيس بنبذ الخلافات وعقد جلسة صلح بين جميع الأطراف تغليبا للمصلحة العليا للفريق الذي ينتظره مستقبل مجهول خاصة وأن الفرق باشرت تحضيراتها للموسم الجديد وتبقى البابية دون إدارة ولاعبين لغاية الآن.

المساهمون ثمنوا الخطوة وفضلوا البقاء في العلمة لإخراج النادي من أزمته

بدورهم أعضاء الشركة الرياضية لمولودية العلمة ينتظرون القرارات الجديدة التي سيتخذها الرئيس هرادة بعد دعوتهم للصلح علما وأن الغالبية منهم ألغوا برنامج رحلاتهم لخارج الوطن لقضاء العطلة مفضلين التضحية لإنقاذ الفريق خاصة وأن رغبة هرادة في الصلح وجدت الصدى لدى غالبيتهم خاصة وأن الفريق يعاني من أزمة تسيير وبوادر الخروج من النفق لم تظهر بعد وهو ما جعل هرادة يعلن عن مبادرته الجديدة لإنقاذ الفريق.

حتىالميريواكب التطورات الأخيرة وينتظر الجديد بفارغ الصبر

بدورهما يتابع رئيس المجلس الشعبي البلدي للعلمة طارق حشاني وزميله رئيس الدائرة أحمد طراف باهتمام كبير ما ستكشفه الأيام المقبلة بخصوص فريق مولودية العلمة علما وأن “البابيست ” فرضوا عليهم ضغطا كبيرا لإيجاد حلول للفريق وإنقاذه من الغرق وتدارك التأخر الملحوظ لحد الآن وهو ما سيدفع الفريق ثمنه نظرا لافتقاد السوق حاليا للاعبين جيدين كما أن المدربين أصحاب الكفاءة اتفقوا مع الأندية لتدريبها وهو ما سيجعل هرادة أو غيره يلجأ للمدربين الذين لا يمتلكون عروضا لحد الآن.

هشام رماش