خصص لها زهاء 300 عامل نظافة وصيانة

يرتقب أن تنطلق “قريبا” عملية نظافة للقضاء على النفايات البلاستيكية بمدينة سعيدة لإعادة الوجه اللائق لعاصمة الولاية، حسبما علم لدى والي الولاية.

وستسمح هذه العملية التي خصص لها زهاء 300 عامل نظافة وصيانة بإزالة بشكل نهائي لهذه المخلفات البلاستيكية التي أصبحت تعطي منظرا سلبيا لعاصمة الولاية، وفقا لما أوضحه سعيد سعيود خلال إشرافه على اجتماع مصغر مع المدراء التنفيذيين ورؤساء الدوائر والبلديات حول الوضع البيئي بالولاية.

وستشمل العملية جميع أحياء المدينة، إضافة إلى جميع مداخلها ومخارجها التي تعرف انتشارا كبيرا لهذه المخلفات البلاستيكية، استنادا لنفس المسؤول الذي عبر عن استيائه لهذا الوضع البيئي.

ودعا الوالي إلى التجند وتسخير جميع الإمكانيات لرفع هذه النفايات وإزالتها نهائيا وإعادة الوجه اللائق لعاصمة الولاية.

وسيشارك في هذه العملية التي تستهدف مختلف أحياء مدينة سعيدة عمال مديرية الأشغال العمومية وبلدية سعيدة والمؤسستين الولائيتين لمراكز الردم التقني والتحسين الحضري.

ومن المنتظر أن توسع هذه العملية “لاحقا” لتشمل مختلف البلديات التابعة للولاية التي تعاني من نفس الظاهرة، وفق نفس المصدر.

كما سيتم في مرحلة ثانية إعداد خطة عمل للقضاء على النفايات الصلبة المتواجدة عبر مدينة سعيدة بسبب تجسيد مختلف المشاريع التنموية منها السكن والتهيئة الخارجية للأحياء، كما تمت الإشارة إليه.

سيرين.س