لتغطية احتياجات الفلاحين والسكان

ستنطلق مديرية المصالح الفلاحية لولاية تيارت قريبا في ضبط وإحصاء طلبات الكهرباء الريفية لتغطية احتياجات الفلاحين وسكان المناطق الريفية بولاية تيارت، حسبما صرح به مؤخرا الوالي.

س. ز

وأوضح عبد السلام بن تواتي أثناء إشرافه بمقر الولاية على جلسة عمل خاصة بشعبتي الحبوب واللحوم الحمراء في إطار جلسات العمل الخاصة بمختلف الشعب الفلاحية التي قرر عقدها دوريا من أجل تطوير قطاع الفلاحة بولاية تيارت أنه “تم تكليف مدير المصالح الفلاحية للولاية من أجل الشروع قريبا في عملية ضبط وإحصاء طلبات الكهرباء الريفية بالولاية والحرص على ضرورة تغطية احتياجات الفلاحين وساكنة المناطق الريفية في آن واحد وترتيبها حسب الأولوية”.

وأبرز الوالي بأن مشكل الكهرباء الريفية المطروح وطنيا سيتم رفعه إلى وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري ضمن قائمة من المشاكل التي طرحها الفلاحون خلال هذه الجلسة والتي تتجاوز اختصاص الإدارة المحلية والمتمثلة في المطالبة بزيادة قيمة وفروع الدعم الفلاحي بالنسبة لهاتين الشعبتين ومشكل الملكية للتمكن من التأمين على الماشية والتجهيزات الخاصة بالاستثمار إضافة الى فتح مسالك.

واعتبر شعبة الحليب إستراتيجية تأتي في المرتبة الثانية بعد شعبة الحبوب بالنظر للطلب الكبير على هذه المادة التي تحظى بدعم الدولة مؤكدا أنه “يجب الاهتمام أكثر بتطوير كل من شعبتي الحليب واللحوم وتحسين ترتيب الولاية من حيث الإنتاج حيث تحتل ولاية تيارت المرتبة الثامنة وطنيا في إنتاج الحليب والثالثة في إنتاج اللحوم الحمراء ولديها مؤهلات تمكنها من تبوأ مراتب أفضل.