رصد للعملية أزيد من 500 مليون دج 

تم تخصيص أزيد من 500 مليون د.ج لإعادة تأهيل الرواق رقم 1 الذي تمر عبره قنوات تموين 10 بلديات شمالية بالماء الشروب بولاية ميلة حسب ما صرحت به مصالح الوحدة المحلية للجزائرية للمياه.

وأوضح ذات المصدر أن هذا المشروع الذي تشرف عليه الوكالة الوطنية للسدود والتحويلات، يتضمن أشغال إعادة التأهيل فضلا عن عمليات تجديد التجهيزات حيث سيتم تجديد قنوات التموين بالماء الشروب على مستوى المقاطع التي تعرف انزلاقات للأتربة بمنطقة “المخوض” وهو ما يتسبب غالبا في الانكسارات ومنه التذبذب في عملية التموين على مستوى 10 بلديات بالولاية تسير شبكات المياه بها من طرف مصالح الجزائرية للمياه، وتشمل هذه العملية القناتين ذات قطر 800 ملم وقطر 700 ملم.

كما سيتم توريد نظام لتفريغ غرف الصمامات المغمورة بالمياه وكذا إنجاز قناة تفريغ جديدة علاوة على أشغال حماية الجزء المكشوف من قنوات المياه على طول “شعبة الثنية” على أن تستمر هذه الأشغال التي انطلقت في مارس المنقضي لمدة تصل إلى 10 أشهر، وفقا لنفس المصدر.

وسيكون لهذا المشروع بعد الانتهاء من أشغاله ووضعه حيز الخدمة “أثر إيجابي” يتمثل في ضمان عملية تموين البلديات الـ10 الشمالية المعنية بمياه سد بني هارون على غرار ميلة والقرارم قوقة وسيدي مروان وغيرها وذلك انطلاقا من محطة المعالجة ببلدية عين التين جنوب ميلة وذلك بصفة “منتظمة”.

كما سيغني هذا المشروع مصالح وحدة ميلة للجزائرية للمياه عن تكاليف وأعباء عمليات التدخل المتكررة لفرقها على مستوى هذا الرواق الذي كثيرا ما يعرف انكسارات وأعطابا بمعدل يتراوح من 7 إلى 10 مرات في السنة، حسب ما أفاد به ذات المصدر الذي ذكر أيضا أن في سنوات مضت كانت مدة انقطاع عملية التزويد بالمياه بسبب الأعطاب تصل إلى 15 يوما متتاليا مؤكدا بأن مصالح الوحدة تبذل حاليا مجهوداتها لتصليحها في “أقرب الآجال” من خلال التدخل الفوري وتسخير كافة الوسائل اللازمة لذلك.

ك. ع