مطالب بتسريع وتيرة الأشغال

كشف الرئيس المدير العام لمجمع الفنادق والسياحة والحمامات، لزهر بونافع، أنه سيتم الانتهاء من أشغال تحديث ثلاثة فنادق عمومية بولاية تيزي وزو، بين سبتمبر ونوفمبر المقبل.

وصرح هذا المسؤول الذي رافق والي الولاية، محمود جمعة، في زيارة تفقدية للوقوف على مدى تقدم أشغال تحديث ستة فنادق عمومية في الولاية، أنه من المقرر الانتهاء من الأشغال على مستوى فندق بلووة (تيزي وزو) ونزل السوار الفضي (آث يني) في أواخر سبتمبر وأوائل أكتوبر فيما من المقرر الانتهاء من نفس الأشغال على مستوى فندق لالة خديجة (تيزي وزو) شهر نوفمبر القادم.

أما بالنسبة لأشغال إعادة تأهيل وتحديث فندقي عمراوة (تيزي وزو)، والمحطة المناخية تالا غيلف (بوغني) فقد تم تحديد الإطار الزمني لاستلامهما في ديسمبر 2020، حسب بونافع الذي أرجع أسباب التأخير في عمليات التحديث هذه إلى “أن جعل هذه الفنادق وفق المعايير الدولية المعمول في هذا الشأن يتطلب الكثير من الوقت ويتطلب حشد جميع الوسائل لتقييم المباني بحيث تكون جميع شروط السلامة مجتمعة وكذا من أجل تمديد فترة حياة هذه الفنادق”.

وأوضح الوالي أنه بناءً على تحديد آجال استلام هذه المنشآت ستكفل الولاية، بمتابعة منتظمة لمدى تقدم الأشغال لرفع العقبات المحتملة.

وتهدف هذه الزيارة التفقدية بالأساس إلى تذكير مؤسسات الانجاز ومكاتب الدراسات المكلفة بالمتابعة وكذا مسيري هذه الفنادق بضرورة احترام المواعيد المعلن عنها.

وأضاف جمعة أن الرئيس المدير العام لمجمع الفنادق والسياحة والحمامات، قد حذر جميع المتدخلين ضمن هذه المشاريع أنه في حالة تسجيل تهاون في وتيرة العمل سيعرضهم لعقوبات، ملحا بالقول:”يجب أن يشارك الجميع حتى يتم احترام هذه المواعيد المقدمة”.

وحسب الوالي “كان من الضروري عدم بعث الأشغال على مستوى جميع الفنادق في وقت واحد لتفادي غلق جميع هذه الفنادق العمومية على مستوى الولاية بسبب أشغال التحديث.

 وأضاف:”الآن قد تم انجاز الجزء الرئيسي من أشغال إعادة التأهيل والتعزيز التي تتطلب عمل تقني دقيق وحساب مع هيئات مراقبة المباني ويبقى من الضروري الآن تسريع وتيرة هذه العمليات لتسليمها في آجالها”.

من جهته ألح بونافع خلال هذه الزيارة على الدور الذي ستلعبه هذه الفنادق في الترويج للسياحة والحرف اليدوية قائلا: ”ولاية تيزي وزو تشتهر بنشاطها الحرفي الغزير والمتنوع وبالتالي يجب أن تساهم هذه الفنادق في الترويج لهذا النشاط حتى لا تكون مجرد مبانٍ للإقامة”.

وأشار إلى أن تيزي وزو هي الولاية الوحيدة التي لديها محطة مناخية “تالا غيلف” في منطقة بوغني مع مطعم يقع على علو يزيد عن 1600 متر، ومحطة للتزحلق على الثلج (حاليا متدهورة)، بالإضافة إلى فندق للصيد “تمقوت” في ياكوران ونزل جبلي “سوار فضي” بآث يني.

وقال في هذا الصدد “هذا التخصص لمؤسسات تيزي وزو مهم وهدفنا هو استغلاله لإحياء الأنشطة الخاصة بهذه الفنادق”.