رائد القبة

الغي الاجتماع الذي كان مقررا أمس بين بعض الأطراف والغيورين على الفريق مع رئيس النادي ناصر فارس، لبحث أمور النادي في ظل الوضعية الصعبة التي يمر بها، أبرزها استقالة الرئيس.

وعلمنا من مصادرنا الخاصة، أن الرئيس يتواجد خارج الوطن ولن يكون هنا سوى يوم 30 مارس الجاري، ما يعني أن الاجتماع سيؤجل إلى حين حضور المعني بالأمر.

وكان رئيس القبة قد صرح في وقت سابق انه مستقيل ما جعل أطراف من الإدارة تعمل على ترسيم رحيله من على رأس النادي لفسح المجال لتعيين رئيس جديد لإنقاذ الرائد من شبح السقوط، أو الاتفاق على مواصلة العمل مع تعين أمين مالي جديد يختاره الأعضاء.

نحو سحب الثقة من الرئيس

تتجه بعض الأطراف الفاعلة في إدارة القبة، لجمع التوقيعات لعقد جمعية عامة استثنائية في الساعات القليلة القادمة، من أجل سحب الثقة من رئيس النادي ومحاسبته على أموال الاعانات التي تحصل عليها الفريق في الفترة الماضية وكيفية تسيرها، قبل تعيين رئيس جديد يكون قادرا على تسيير النادي نحو بر الامان والذي سيكون بنسبة كبيرة، محمد شعيب اللاعب الدولي السابق، ونجم رائد القبة، والمدير الفني للفئات الشابة للنادي.

وعلمنا من مصادرنا الخاصة أن أطرافا عرضت على شعيب الفكرة والذي رحب بها موضحا أنه مستعد لتقديم المساعدة لفريق القلب، على أن يلتف الجميع حول النادي لتمكين الرائد من ضمان البقاء في القسم الثاني محترف.

إيسري.م.ب