الاتحاد المغربي يلوح بالانسحاب من أمم إفريقيا بسبب “تعسف الكاف”

أعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم “الاتحاد المغربي”، مساء أمس السبت، اتخاذ عدد من الإجراءات عقب الأحداث المثيرة للجدل التي تخللت المباراة النهائية لدوري أبطال إفريقيا لكرة القدم، والتي جمعت فريقي الترجي الرياضي التونسي والوداد البيضاوي المغربي.

ونقلت وسائل إعلام مغربية، منها صحيفة “رو24” أن الرباط تلوح بالانسحاب من بطولة كأس أمم إفريقيا المزمع انطلاقها بالعاصمة المصرية القاهرة، مشيرةً إلى أن “قرارًا سيتم اتخاذه في هذا الشأن بالتشاور مع جهات عليا في البلاد؛ احتجاجًا على الظلم التحكيمي الذي أصبح موجهًا ضد الكرة المغربية على الساحة الإفريقية”.

ونقلت صحيفة “طنجة 24” عن رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم فوزي لقجع، عقب اجتماع للاتحاد؛ أن الحضور قرر: «مراسلة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وإحاطته علمًا بالظروف التي أحاطت بلقاء الترجي والوداد».

وأشار لقجع إلى أنه: «سيتم اللجوء أيضًا إلى محكمة التحكيم الرياضية (تاس) بعد الظلم التحكيمي ومنح اللقب للترجي دون إنهاء المباراة، بعد توقفها بسبب عدم وجود تقنية الفار».

وكان وزير الشباب والرياضة في المغرب الطالبي العلمي، قال في تصريح عقب المباراة: «إن المغرب كدولة لن يسكت على الاستهداف الموجه إلى الكرة المغربية».

وفي وقت سابق، قرر أحمد أحمد رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) دعوة اللجنة التنفيذية بالاتحاد إلى اجتماع طارئ في الرابع من يونيو الحالي؛ لمناقشة الأمور والأحداث التنظيمية التي شهدها النهائي الإفريقي، والتي ستظل محفورة في تاريخ الكرة الإفريقية، بعدما اعتبر الحكم الجامبي باكاري غاساما الذي أدار اللقاء، فريق الوداد منسحبًا، وأعلن انتهاء المباراة بعد توقف دام نحو ساعة ونصف الساعة.

وكان الفريقان تعادلا 1-1 ذهابًا في الرباط، لكن مباراة الإياب لم تكتمل؛ حيث رفض الوداد استكمال المباراة إلا بعد لجوء الحكم إلى نظام حكم الفيديو المساعد (فار) إثر إلغاء هدف للفريق في الدقيقة 60. وبعد ساعة ونصف الساعة من التوقف، قرر الحكم إنهاء المباراة بانسحاب الوداد واحتساب اللقاء لصالح الترجي.

وتوقفت مباراة الإياب، مساء أول أمس الجمعة، منذ الدقيقة 60 بسبب إصرار لاعبي الوداد على أن يلجأ الحكم الجامبي إلى نظام (فار) للتأكد من صحة هدف للفريق رفض احتسابه.

وتجاوزت فترة توقف اللعب ساعة ونصف الساعة. وأشارت أنباء واردة من الملعب في البداية إلى أن السبب الرئيس في عدم اللجوء إلى نظام (فار) هو وجود عطل بالنظام، فيما أكدت تصريحات بعد انتهاء المباراة أن السبب هو أن جزءًا من نظام (فار) لم يصل إلى ملعب المباراة في رادس.

وكان نادي الوداد قدم شكوى إلى الكاف قبل أيام ضد الحكم المصري جهاد غريشة الذي أدار مباراة الذهاب على ملعب الفريق بالدار البيضاء؛ حيث أكد الوداد أن غريشة ألغى هدفًا للفريق وتغاضى عن احتساب ضربة جزاء له؛ ما أسفر عن انتهاء المباراة بالتعادل (1-1).

وأسفرت الشكوى عن إيقاف جريشة ستة أشهر من قبل الكاف، واستبعاده من إدارة مباريات مونديال الشباب (تحت 20 عامًا) المقام حاليًّا ببولندا؛ وذلك بقرار من الاتحاد الدولي للعبة (فيفا).