بعد الاستئناف في الأحكام الصادرة عن محكمة الشراقة

يفتح مجلس قضاء تيبازة، الاثنين القادم ملف الابنة المزيفة للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة المتهمة نشانشي زوليخة شفيقة المكناة “مدام مايا”، المتورطة في ملف فساد، مع عدة إطارات سابقة بالدولة ووزراء بغية الحصول على رشاوى ومزايا، فيما حصلت على العديد من المشاريع الضخمة، بعد الإستئناف في الأحكام الصادرة عن محكمة الشراقة والمتمثلة في تسليط عقوبة 12 سنة سجنا و6 ملايين دينار غرامة نافذة مع مصادرة ممتلكاتها المنقولة والعقارية المحجوزة. فيما تمت إدانة ابنتيها بلعاشي فرح وإيمان بعقوبة 5 سنوات حبسا نافذا و3 ملايين دينار غرامة مالية لكل واحدة منهما مع مصادرة ممتلكاتهما المحجوزة ومصادرة جوازي سفرهما.

كما وقعت المحكمة عقوبة 10 سنوات سجنا ومليون دينار غرامة ضد الغازي محمد، فيما تم الحكم على ابنه شفيع بعقوبة عامين حبسا و500 ألف دينار غرامة مالية، كما أدانت الهيئة ذاتها عبد الغني زعلان بعقوبة 10 سنوات سجنا نافذا ومليون دينار غرامة مالية، في حين تمت إدانة بلعيد عبد الغني بعقوبة 7 سنوات سجنا نافذا ومليون دينار غرامة مالية، وأدانت المتهم المتواجد في حالة فرار يحياوي اعمر بعقوبة 10 سنوات سجنا نافذا ومليون دينار غرامة مالية، مع تأييد أمر بالقبض الصادر ضده.

 ايمان.ب