وقّع زهاء 160 صحفيا وصحفية من مختلف المؤسسات الإعلامية العمومية والخاصة (القائمة مفتوحة) نداء تحت عنوان “صرخة الصحافيين ضد القمع والتعسف ومن أجل الحريات”، أعربوا من خلاله عن قلقهم الكبير من تصاعد الانتهاكات الخطيرة ضد رجال الإعلام في القطاعين العام والخاص، ونددوا باعتقال صحفيين ووضع آخرين تحت الرقابة القضائية ومنعهم من مغادرة التراب الوطني.