الحكومة مدعوة لاتخاذ قرارات صارمة لتطوير كل الشركات ومواكبة التكنولوجيات الحديثة

يرى الدكتور كمال خفاش، الخبير الاقتصادي أن إنشاء أكثر من 500 ألف مؤسسة اقتصادية جديدة خلال الـ 5 سنوات القادمة ضروري لإحداث الإقلاع في النسيج الاقتصادي، مؤكدا انه يتعين على الحكومة الجديدة اتخاذ قرارات صارمة لتطوير كل المؤسسات ومواكبة التكنولوجيات الحديثة.

واشار كمال خفاش، أن الجزائر لا زالت متأخرة في مجال تطوير المؤسسات الناشئة “start up ” الذي يحتاج إلى جملة من الشروط لتوفير بيئة ملائمة لترقية نشاطها كوضع استراتيجية لإنشاء هذه المؤسسات ترتكز على خلق علاقات بينها وبين المؤسسات الكبيرة والمتوسطة ومع المخابر في الجامعات ومراكز تطوير الابتكار لتوفير المناخ الملائم للمؤسسات الناشئة التي يتطلب انشاؤها مراحل معينة مبرزا أهمية دور الوزارة التي تم استحداثها في التعديل الوزاري الجديد بعد تعيين رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مشيرا في تصريحات صحفية أدلى بها أمس،إلى أن نسيج المؤسسات الصناعية ضعيف نوعا ما حيث يقدر بحوالي 850 ألف مؤسسة 90 بالمائة منها مؤسسات صغيرة ومتوسطة، و10 بالمائة منها فقط كبيرة، اغلبها مؤسسات عمومية، في حين نجد ان المؤسسات الخاصة لا تمتلك التكنولوجيات الحديثة لمنافسة الأجانب، ويجب العمل على زيادة عددها وتطويرها.

وبخصوص سياسة الجزائر الخارجية في المجال الاقتصادي، أكد ذات المتحدث أن العلاقات الثنائية التي تقيمها بلادنا مع البلدان الأخرى، يجب أن لا تقتصر فقط على العلاقات التجارية وإنما يجب أن تخلق شراكة “رابح رابح” لتكون هناك علاقة اقتصادية كاملة، وعلى المصالح الدبلوماسية بالخارج توفير المعلومات والاحصائيات لتمكين مستثمرينا من الدخول لأسواق هذه البلدان، مؤكدا على أهمية وضع دليل احصائي للإنتاج الوطني بهدف التعريف بالمنتوج وحمايته، من خلال وضع احصائيات كاملة تتضمن معلومات دقيقة وحقيقية عن كل المؤسسات الاقتصادية التي تشتغل بالمجال.

جمال.ز