حجار يتهم أطرافا بتشويه سمعة قطاع التعليم العالي مع اقتراب الرئاسيات

أمر الطاهر حجار وزير التعليم العالي والبحث العلمي امس مدراء الأحياء الجامعية بتفعيل مخطّطات الأمن الداخلي داخل الأحياء الجامعية، من خلال تزويدها بالوسائل البشرية والتقنية اللازمة لضمان أمن وسلامة الطلبة خلال فترة مكوثهم بالإقامات الجامعية.

وشدّد حجار خلال اجتماع طارئ بمسيّري الاقامات الجامعية على أهمية إلتزام المكلفين بحراسة الاقامات الجامعية عبر التراب الوطني بتسجيل كل الوافدين الغرباء على الاحياء الجامعية كما هو معمول في كل الإدارات والهيئات والمؤسسات العمومية.

كما ذكّر وزير التعليم العالي والبحث العلمي باتفاق وقع سنة 1998 بين مديريات الخدمات الاجتماعية والتنظيمات الطلابية لتنظيم العلاقة  بين الطلبة المقيمين بالأحياء الجامعية والمصالح الادارية لتلك الإقامات والتي تسمح لكل طالب باستقبال احد من أفراد عائلته داخل الحي الجامعي.

وجاءت تعليمات حجّار على خلفية مقتل الطالب أصيل بلالطة منذ أيام بغرفته في الحي الجامعي طالب عبد الرحمان 2 في بن عكنون.

في ذات السياق، انتقد ذات الوزير طريقة تناول بعض وسائل الاعلام لخبر مقتل طالب الطب أصيل بلالطة، مؤكدا بأنه تم تضخيم بعض الاحداث وتم تناولها دون التأكد من المعلومة، مشيرا إلى أن ما حدث في حي طالب عبد الرحمان ليست امرا جديدا، كما اتهم حجار بعض الأطراف بمحاولة الاصطياد في المياه العكرة وإعطاء صورة مشوهة لقطاع التعليم العالي والخدمات الجامعية مع اقتراب الحملة الانتخابية للرئاسيات.

هذا وجدّد وزير التعليم العالي والبحث العلمي التأكيد على ضرورة فتح قنوات الحوار مع مختلف التنظيمات الطلابية، معتبرا أن الاسلوب المنتهج حاليا يبقى غير كاف لحل مشاكل الطلبة ما من شأنه أن يخلّف تصعيدا إلى مستويات أعلى، وهو ما يتطلب تعزيز التشاور بين مديري الخدمات الجامعية والشركاء الاجتماعيين، يقول حجار.

سارة .ط