3 آلاف عامل مهددون بالبطالة

كشفت المديرية العامة للمؤسسة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية “E NIEM“، أنّ وضعيتها المالية وصلت مرحلة الخطورة وهي مهددة بالإفلاس لعدة أسباب منها تجميد القروض البنكية التي طلبتها المؤسسة في وقت كانت فيه الحكومات السابقة تمنح قروضا بالملايير لمؤسسات خاصة وأخرى أجنبية بعضها عرف بالفشل في انجاز المشاريع ودعم الاقتصاد الوطني.

وفي تقرير مفصل للمؤسسة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية  أرسل إلى وزيرة الصناعة دقت هذه المؤسسة الوطنية ناقوس الخطر من إمكانية إفلاسها في الأيام القليلة القادمة لعدة عوامل متراكمة وتسببت فيها سياسات الحكومة السابقة منها   تجميد عملية استيراد وإدخال قطع غيار أس كا دي كانت قد طلبتها المؤسسة قبل أشهر ولا تزال على مستوى الموانئ بالإضافة إلى تجميد القروض الاستثمارية التي طلبتها المؤسسة من قبل عديد البنوك العمومية والتي ساهمت بشكل كبير في متاعب هذه المؤسسة الوطنية، في وقت كانت فيه الحكومة تمنح قروضا ضخمة لمؤسسات خاصة وأخرى أجنبية لتمويل مشاريع فاشلة ولا تحظى بالأولوية ولا تعود بالفائدة على الاقتصاد الوطني وكانت المؤسسة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية تهدف إلى الاعتماد على قروض بنكية لإطلاق عدد من الاستثمارات لتحسين وضعيتها وفق مخطط وضعه مجلس مساهمات الدولة وأكد نفس التقرير أن أزيد من 3 ألاف عامل بالمؤسسة مهددون بالبطالة التقنية بداية من شهر نوفمبر المقبل بسبب عدم توفر قطع الغيار لتركيب تجهيزات.

سليم.ح