يستعملون أسلحة بيضاء لتسهيل السرقة

وضعت الكتيبة الإقليمية للدرك الوطني بالرويبة حدا لأفراد شبكة منظمة مكونة من أشخاص أغلبهم من ذوي السوابق العدلية، تقوم بالإعتداء بواسطة الأسلحة البيضاء على ضحاياها وسلبهم ممتلكاتهم بالجهة الشرقية للعاصمة.

وافاد بيان لمصالح الدرك الوطني، أن القضية إنطلقت بعد بلاغ تقدم به أحد المواطنين عبر الرقم الأخضر 55-10، مفاده تعرضه لإعتداء من طرف شخصين مدججين بأسلحة بيضاء، أين سلبا منه بعض الحاجيات باهظة الثمن مقدما بعض المواصفات حول السيارة التي كان يستعملها المعتدون في أعمالهم الإجرامية، ليتم إستنفار جميع الدوريات بمختلف تشكيلاتها وكذا الحواجز الثابتة، الأمر الذي مكن من رصد الجناة وتوقيفهم في ظرف وجيز بإقليم بلدية الرويبة، حيث أبدوا مقاومة عنيفة أثناء توقيفهم مع حجز المركبة التي كانت تستخدم في تنقلاتهم وجرائمهم.

وتبيّن من التحريات، أن أسلوب عمل العصابة يتمثل في مراقبة وترصد الأشخاص خصوصا في الفترة المسائية ما بين الساعة السابعة مساء إلى غاية الساعة التاسعة ليلا وبحاجة إلى التنقل إلى مكان معين فيتقدم منه أفراد العصابة مقدمين له عرض خيري بتوصيله، ليتم تحويله إلى وجهة خفية مستعملين أسلحة بيضاء ليسلب كل ما يملك ويترك في مكانه.

هذا وتم تقديم الشخصين الموقوفين أمام العدالة بتهمة تكوين جمعية أشرار لغرض الإعداد لجناية السرقة ومحاولة السرقة تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض الظاهر المقترنة بإستعمال مركبة وتوفر ظرفي التعدد والليل والضرب والجرح العمدي بالسلاح الأبيض، ليتم إيداعهما الحبس بمؤسسة إعادة التربية.

ق.وسام