باستعمال ختم مزور لـ 3 مقاطعات إدارية بالعاصمة

تمكنت، أول أمس الخميس، فرقة الشرطة القضائية لأمن دائرة الرويبة، من الإطاحة بعصابة ضمنها مهندس في الإعلام الآلي، مختصة في تزوير محررات إدارية، منها رخص السياقة، وفواتير السلع، وكذا بطاقات المعاقين، باستعمال ختم مزور لثلاث مقاطعات إدارية بالعاصمة.

تفكيك هذه العصابة تم بعد توقيف شخص للمراقبة على مستوى مدينة الرويبة، حيث اكتشف بأنّ رخصة سياقته مزورة ويحوز بطاقة معاق مزورة أيضا، رغم أنه إنسان عادي يتمتع بصحة جيدة، ليتم فتح تحقيق أمني أسفر عن الكشف عن العصابة السالفة الذكر، التي ينشط ضمنها مهندس في الإعلام الآلي، يقطن في حسين داي بالعاصمة، فضلا عن عون في “سونلغاز”، يقطن في بودواو بولاية بومرداس، يبلغان من العمر 45 و35 سنة على التوالي، الأول يقوم بتزوير الوثائق والبطاقات في منزله عن طريق جهاز “السكانير”، وطابعة من النوع الرفيع، ويختم عليهم بختم كل من المقاطعات الإدارية لحسين داي، بئر مراد رايس، وبراقي، حيث تأسس هؤلاء كأطراف مدنية في ملف الحال.

وقد تمكنت الفرقة الأمنية ذاتها، من حجز العتاد المستعمل في التزوير داخل مسكن المتهم (المهندس في الإعلام الآلي) وذلك بعد الحصول على تسخيرة من وكيل الجمهورية.

وبعد استكمال التحقيق الأمني قدّم المشتبه فيهما، على التحقيق القضائي بمحكمة الرويبة، أين تم إيداعهما الحبس المؤقت تحت ذمة التحقيق، مع البحث عن المتهم الرئيسي المتواجد في حالة فرار.

هاجر.ر