توقيف شخصين وحجز 490 غرام من الكيف المعالج بالبليدة

أطاحت مصالح الأمن ببلدية دلس شرق بومرداس، بعصابة تضم شخصين تروج المخدرات والأقراص المهلوسة ليلا في فترة الحجر الصحي، على مستوى ميناء المدينة.

أوضح محافظ الشرطة كريمو تواتي، المكلف بخلية الإعلام بأمن الولاية، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، بأنه تم تفكيك هذه العصابة إثر ورود معلومات مفادها وجود أشخاص يقومون باستغلال الحالة الإستثنائية التي تعيشها البلاد جراء جائحة “كوفيد-19″، لترويج السموم ليلا وقت الحجر الصحي على مستوى ميناء دلس، وأسفرت التحريات التي قامت بها مصالح الأمن المعنية بعد ذلك، عن توقيف عنصري هذه العصابة يبلغان من العمر 20 و22 سنة، وحجز كمية من الأقراص المهلوسة ومبالغ مالية من عائدات ترويج هذه السموم.

وتم على إثر ذلك يؤكد محافظ الشرطة، تحويل الموقوفين، المنحدرين من هذه البلدية إلى المصالح المعنية لاستكمال الإجراءات القانونية وتقديمهما لاحقا أمام محكمة دلس، بتهمة حيازة مادة مخدرة ومؤثرات عقلية بطريقة غير مشروعة لغرض البيع.

من جهة أخرى أوقفت عناصر الأمن التابعة لدائرة موزاية غرب البليدة، شخصين إثنين بتهمة الترويج للمخدرات وحجزت قرابة 470 غرام من الكيف المعالج بحوزتهما.

العملية تمت على إثر معلومة حصلت عليها عناصر الشرطة التابعة لأمن دائرة موزاية، مفادها قيام مجموعة من الأشخاص بترويج المخدرات بمدينة شفة، وعليه تم فتح تحقيق في القضية مكن من تحديد هوية المشتبه فيهما، وعلى إثر ذلك تم وضع خطة ميدانية توجت بإيقاف شخصين في حالة تلبس أحدهما كان على متن سيارة سياحية والثاني كان على متن دراجة نارية والذي تم توقيفه رغم محاولاته الفرار من قبضة عناصر الأمن، وحجز كمية من الكيف المعالج بحوزة المتهمين قدر وزنها بـ 469 غرام كانت مخبأة في صندوق السيارة، وعليه تم تقديم المشتبه فيهما أمام العدالة.

عز الدين قرفاط / سيد علي شتوان