حجز شحوم حيوانية وقنطار من اللحوم البيضاء غير صالحة للاستهلاك

تمكنت عناصر الأمن الحضري الثاني بمدينة خنشلة، من تفكيك جمعية أشرار استولت على كمية معتبرة من المجوهرات تقدر قيمتها بحوالي 600 مليون سنتيم، بالإضافة إلى مبلغ مالي من العملة الوطنية تجاوز 130 مليون سنتيم.

وقائع القضية، تعود للشكوى المقدمة من طرف الضحية بخصوص السرقة التي تعرض لها مسكنها من قبل مجهول بعد غيابها عن المسكن لفترة وجيزة، السرقة استهدفت مبلغ مالي يقدر بـ 160 مليون سنتيم مصوغات من المعدن الأصفر والأبيض، وفور تلقيها الشكوى تنقلت عناصر الشرطة العلمية إلى مسكن الضحية رفقة عنصر تحقيق الشخصية لإجراء معاينة ميدانية للمسكن محل السرقة، أين لم يتم تسجيل أي كسر سواء على باب المسكن الرئيسي أو النوافذ، ليتم فتح تحقيق معمق في القضية، الاستغلال الأمثل للمعلومات المتوفرة أثمر بتحديد هوية المشتبه فيهم البالغ عددهم ثلاثة أشخاص في العقد الثاني من العمر، ليتم على الفور توقيفهم واقتيادهم إلى مقر المصلحة وبالتنسيق مع الجهات القضائية لاستكمال إجراءات التحقيق تم تفتيش مسكن المشتبه فيهم أين عثر على المسروقات محل الشكوى واسترجاعها كاملة المتمثلة في مصوغ من المعدن الأصفر بوزن إجمالي يقدر بحوالي 700 غ تبلغ قيمتها المالية حوالي 540 مليون سنتيم عبارة عن أقراط، أزواج من الأساور، أحزمة، سلاسل عنق، مصوغ من المعدن الأصفر “بلاكيور” بوزن 620 غ بمبلغ يقدر 13 مليون سنتيم، عبارة عن خواتم مختلفة الأحجام والأشكال، تاج رأسي مفتوح، سلاسل يدوية (براسلي) مختلفة الأحجام والأشكال، سلاسل عنق، سلسلة عنق كبيرة الحجم، ساعة يد نسائية صغيرة الحجم، زوائد مصوغ من المعدن الأبيض بوزن 34 غ بقيمة مليون سنتيم متمثل في خواتم، سلسلة يدوية، سوار، مشبك مرصع، بالإضافة إلى مبلغ مالي يقدر 132 مليون سنتيم، كما تم إلى جانب ذلك العثور على لوحة ترقيم خاصة بمركبة سياحية استغلها المشتبه فيهم لنقل المسروقات ليتم حجز المسروقات، بالإضافة إلى المركبة التي تم استغلالها في عملية السرقة. بعد استكمال إجراءات التحقيق في القضية، أنجز ملف جزائي في حق المشتبه فيهم بموضوع جناية تكوين جمعة أشرار، جناية السرقة المقترنة بظروف الليل والتعدد، استعمال مفاتيح مصطنعة مع استحضار مركبة ذات محرك بغرض تسهيل فعلهم، وتقديمهم أمام الجهات القضائية.

ومن جهة أخرى، تمكنت المصلحة الولائية للأمن العمومي بأمن ولاية برج بوعريريج من حجز 25 قنطار شحوم حيوانية غير صالحة للاستهلاك.

وجاءت العملية خلال دوريات مراقبة لفرقة العمران وحماية البيئة، أين تم توقيف مركبة مهيأة للتبريد، وتبين أن المركبة محملة بشحوم حيوانية موجهة للاستهلاك البشري، والتي لا يحوز صاحبها على شهادة طبية بيطرية، حيث أسفرت العملية عن حجز 2500 كلغ شحوم اثبت تقرير الطبيب البيطري عدم صلاحيتها ليتم إتلافها على مستوى مركز الردم التقني، فيما أنجز ملف قضائي ضد المدعو ب،ع سائق الشاحنة وتحويله إلى النيابة المحلية.

 نوي سعادي/حمزة.م