تفكيك شبكة إجرامية مختصة في سرقة وتزوير وثائق المركبات بالوادي

أطاح عناصر الفرقة الجنائية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية مُستغانم، بشخصين بتهمة التزوير واستعمال المزور وتقليد أختام في محررات رسمية.

هذا وتمت العملية بعد تعليمة نيابية صادرة عن وكيل الجمهورية بمحكمة مستغانم، تتعلق بشكوى رفعها الفرع المحلي للمركز الوطني للسجل التجاري، مفادها تقديم أحد الأشخاص لمحررات رسمية مزورة، وبينت التحقيقات أن المشتبه فيه (51 سنة) قام بدفع ملف للحصول على قيد ثانوي للسجل التجاري لمزاولة نشاط خاص بكراء السيارات بذات الفرع المحلي بعد أن صدر في حقه أمر بغلق المحل التجاري الرئيسي، حيث لجأ المعني للحصول على هذا القيد إلى تزوير عقد مستخرج من مكتب أحد الموثقين باستعمال ختم مقلد لا يخص هذا الموثق وتحرير هذه الوثيقة بشكل مخالف تماما للمقاييس المعمول بها في مثل هذه الحالات (تحرير العقود) بمساعدة شريكه الذي لا يزال في حالة فرار.

وبتهم جناية التزوير واستعمال المزور في محررات رسمية، وجنحة تقليد واستعمال ختم لطابع تابع للسلطة، تم تقديم الموقوف أمام وكيل الجمهورية بمحكمة مستغانم، الذي قام بإحالة الملف على قاضي التحقيق وأمر بإيداعه الحبس المؤقت.

من جهتهم تمكن عناصر الشرطة القضائية بالوادي، من تفكيك شبكة إجرامية وطنية تتكون من 3 أشخاص مختصة في سرقة السيارات حيث يتم إخفاءها بأحد المستودعات بغية تزوير هياكلها ومواصفاتها التقنية، ووضعها للسير، وبعد استيفاء كافة الإجراءات القانونية، تم استصدار إذن بالتفتيش للمستودع، والذي أسفر عن استرجاع مركبتين محل سرقة، ومعدات كانت تستعمل للتزوير على هياكل المركبات، وبعد استكمال كافة الإجراءات القانونية تم تقديم المتورطين أمام الجهات القضائية المختصة.

خالد.ب / هشام عمراوي