إستجابة متباينة في مختلف القطاعات

عمالسوناطراك” .. إتصالات الجزائر والمنطقة الصناعية للرويبة والرغاية يضربون عنه العمل

 شهدت اليوم جل ولايات الوطن شللا جزئيا على خلفية الإستجابة للإضراب العام الذي تمت التعبئة له منذ أيام عبر مواقع التواصل الإجتماعي، حيث عزف العديد من التجار بمختلف نشاطاتهم عن فتح محلاتهم، كما أضرب عمال بمؤسسات عمومية وخاصة في عديد القطاعات عن العمل، فيما فضل آخرون على قلتهم مزاولة نشاطهم والإلتحاق بمقرات عملهم بشكل عادي.

وفي جولة قادت “السلام” نحو العديد من أحياء العاصمة، للوقوف على مدى الإستجابة لدعوات الإضراب العام، وقفنا على شلل تام للأسواق في حي ميصوني، وشارع حسيبة بن بوعلي، وسوق “كلوزال”، وكذا محلات شارع ديدوش مراد، وغيرها من الأسواق في الشوارع الرئيسية، كما صادفنا عددا من المحلات التي كانت تزاول على قلتها نشاطها على غرار المطاعم.

إنتفض الآلاف من عمال المنطقة الصناعية بالرويبة والرغاية شرقي العاصمة، صبيحة أمس ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لعهدة خامسة من جهة، وتنديدا من جهة أخرى بموقف قيادة الإتحاد العام للعمال الجزائريين، المعادي للحراك الشعبي الذي تعرفه البلاد منذ 22 فيفري الماضي، حيث أقدم عمال شركات عمومية على غرار “سوناكوم”، والشركة الوطنية للمنشآت الفنية الكبرى وأنابيب وغيرها من الشركات، على شن إضراب عام عن العمل منذ الساعات الأولى لصباح أمس.

من جهتهم شن عمال شركة إتصالات الجزائر، في الجزائر العاصمة وولايات أخرى، على غرار البليدة، وبومرداس، حركة إحتجاجية إستجابة لدعوات الإضراب العام، رفضا للعهدة الخامسة، حالهم حال نظرائهم في شركة “سوناطراك”، الذين دخلوا أمس في إضراب عن العمل في العديد من الولايات، على غرار بجاية، وأدرار، وشركة GTP قسم الإنتاج بحاسي مسعود في ورقلة، معلنين إنضمامهم للحراك الشعبي.

توقف كلي للقطارات وتذبذب في وسائل النّقل الأخرى

توقفت حركية النقل في العاصمة والعديد من ولايات الوطن، بشكل شبه كلي، شلل في النقل بالسكك الحديدية، وتذبذب في وسائل النقل الأخرى على غرار “الميترو” و”الترامواي”، وكذا حافلات “ETUSA”، ما جعل المواطنين يجدون صعوبة بالغة في قضاء حوائجهم ومصالحهم اليومية.

الإضراب العام يشل عددا من موانئ الوطن

هذا وعرفت في السياق ذاته بعض موانئ البلاد حالة شلل تام على خلفية إستجابة قوية لعمالها بمختلف تخصصاتهم ونشاطاتهم لنداء الإضراب العام، على غرار ما حدث بموانئ العاصمة، عنابة، وسكيكدة، وكذا ميناء بجاية.

مجمعسيفيتاليعلن إستجابته للإضراب العام

أعلن مجمع “سيفيتال” للصناعات الغذائية، لمالكه، يسعد ربراب، إستجابته للإضراب، حيث أطلق على صفحته في “الفايسبوك” منشورا مقتضبا أكد فيه تضامنه مع حركة الإضراب العام التي قررها المجتمع المدني للمطالبة بتغيير النظام.

إدارة بلديات في إضراب والعمال يشلون مطاحن بني هارون في ميلة

قاطع موظفو إدارات عدة بلدية عبر الوطن على غرار بلدية بجاية أمس مناصب عملهم، في إطار إستجابتهم للإضراب العام، وهو ما ذهب إليه عمال مطاحن بني هارون في ولاية ميلة الذين شلوا الأخيرة.

تعليمة للصيادلة بفتح أبوابهم أمام المرضى

في المقابل وجهت نقابة الصيادلة، تعليمة داخلية إلى كافة مدرائها على المستوى الوطني، تقضي بفتح أبوابها أمام المرضى الذين هم بحاجة إلى أدوية، خصوصًا أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة.

الخبازون غير معنيين بالإضراب العام

أكد يوسف قلفاط، رئيس الإتحاد العام للخبازين الجزائريين، أن الخبازين غير معنيين بالإضراب العام، مؤكدا في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أن مادة الخبز ستكون متوفرة في جميع مخابز الجمهورية دون إستثناء.

منظمة حماية المستهلك تدين إضراب التجار

حذر مصطفى زبدي، رئيس المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك، من تواصل الإضراب العام الذي شنه التجار لفترات طويلة من الزمن، ما سيؤثر سلبا على حياة المواطنين، وقال في تصريحات صحفية أدلى بها أمس “الإستجابة لدعوات الإضراب الذي روجت له أطراف مجهولة وغير معروفة  يمكننا وصفها بالمتذبذبة، ففي بعض المناطق الإستجابة كانت كبيرة وقياسية، بينما أخرى لم تعرف تجاوبا معه”، هذا بعدما ندد بهذا السلوك الذي وصفه بـ ” المضر” بالحركة الإحتجاجية الشعبية السلمية التي باركها الجميع بما في ذلك السلطة، مشيرا في هذا الصدد إلى أن المتضرر الوحيد من الإضراب العام هو المواطن البسيط الذي لا يمكنه تأمين قوت يومه، إذ لا يمكنه الصمود في حال استمر مدة أطول.

هارون.ر