الجيش يوقف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بولاية خنشلة

سلم إرهابي نفسه أول أمس للسلطات العسكرية بتمنراست، ويتعلق الأمر بالمسمى “أولاد الشيخ باي”، المكنى بـ “عبد الواحد”، الذي التحق بالجماعات الإرهابية سنة 2012.

كشفت وزارة الدفاع الوطني، في بيان لها أمس تسلمت “السلام” نسخة منه، أنه تم ضبط بحوزة الإرهابي السالف الذكر، قاذف صاروخي من نوع “RPG-2 “، بالإضافة إلى ثلاث (03) قذائف، وثلاث (03) حشوات دافعة للقاذف الصاروخي ” RPG-2″.

وتأتي هذه النتائج -يضيف ذات المصدر- لتؤكد مرة أخرى على فعالية المقاربة التي تعتمدها القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، قصد القضاء على ظاهرة الإرهاب واستتباب الأمن والطمأنينة عبر كامل التراب الوطني.

في السياق ذاته، أوقفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، أول أمس بولاية خنشلة عنصري دعم للجماعات الإرهابية، في حين دمرت مفارز أخرى ثلاث (03) قنابل تقليدية الصنع بكل من ولايتي سكيكدة وتيزي وزو.

من جهة أخرى وفي إطار محاربة التهريب والجريمة المنظّمة، أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي، إثر عمليات منفصلة بكل من تمنراست وبرج باجي مختار، 38 شخصا، وحجزت 22 مولدا كهربائيا، و23 مطرقة ضغط، فضلا عن جهاز كشف عن المعادن، وكذا 450 غراما من الديناميت، إلى جانب 06 صواعق نارية، و06 مضخات ماء، ومتر واحد من الفتيل الصاعق.

هذا وأوقف عناصر الدرك الوطني، بكل من قسنطينة وخنشلة، أربعة (04) أشخاص بحوزتهم (06) بنادق تقليدية الصنع، فيما تم توقيف 17 مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة بتيارت.

صارة.ط