ربط اتصالات مع شخص ينتمي إلىداعش

يمثل الإرهابي”ع.وليد” المكنى “طلحة” المشارك في التخطيط لتفجيرات قصر الحكومة سنة 2007، أمام محكمة الجنايات بمجلس قضاء الجزائر قريبا لمواجهة قضية ثانية تتعلق بالانتماء إلى جماعة إرهابية تنشط داخل الوطن والمساس بأمن الدولة، بعدما تم تأجيل محاكمته عديد المرّات بسبب عدم استخراج إرهابي متهم في نفس القضية من المؤسسة العقابية.

وأكّدت تحرّيات مصالح الأمن العسكري تورّط المدعو “ع.وليد” في النشاط لفائدة الجماعات الإرهابية، حيث إنطلقت التحقيقات بشأنه بعدما ألقي القبض على إرهابي آخر، كشف أن “ع.وليد” ربط اتصالات مع شخص مبحوث عنه يدعى “ب.يوسف” يشتبه انتماءه إلى تنظيم “داعش” الإرهابي بسوريا حيث طلب منه نقل رسالة للمدعو “ك.اسحاق”، الأخير له شقيق يتواجد حاليا ضمن الجماعات الإرهابية ومحل أمر بالقبض بموجب حكم قضائي غيابي.

وبتعميق التحرّيات عن المتهم “ك.اسحاق”، تبين أنه تورّط في مساعدة الإرهابي “ع.وليد” المشارك في التخطيط لتفجيرات قصر الحكومة، كما توصّلت تحقيقات مصالح الأمن العسكري لتحديد هوية الإرهابي المدعو “ح.محمد” الذي ألقي عليه القبض في إطار التحرّيات حول أشخاص يقومون بدعم وإسناد الجماعات الإرهابية الناشطة بولايتي البويرة وبومرداس، ومن خلال تصريحاته تم إلقاء القبض على سبعة إرهابيين، في حين بقي خمسة في حالة فرار.

ق.وسام