قائم على طرق تقليدية تفتقر إلى أدنى الشروط العلمية

أكدّ عيسى منصور، الخبير في الزراعة، إستحالة القيام بالإحصاء الفلاحي في الجزائر، على إعتبار أنه قائم على طرق تقليدية تفتقر إلى أدنى الشروط العلمية.

أوضح الخبير ذاته، في منشور له أطلقه أمس على صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”، أن فوضى الإحصاء الفلاحي تظهر جليا في تناول المعلومة الفلاحية بطريقة أقل ما يقال عنها أنها “غير جدية”، فضلا عن إنعدام مصادر المعلومة، الغائبة عن موقع وزارة الفلاحة وكذا موقع الديوان الوطني للإحصائيات، ولا توجد حتى – يضيف عيسى منصور- على موقع المجلس الوطني الإقتصادي والإجتماعي، وأضاف في هذا الصدد “وإن شاءت الصدف وإصطدمنا ببعض الإحصائيات فسنجدها تعود إلى سنوات خلت، وبالتالي لا تفي بالغرض”، هذا بعدما إعتبر التعامل بإحصائيات قديمة مهترئة لا ترتكز على أي أساس “قمة الإستخفاف”، مؤكدا أن واقع الحال المؤسف هذا يؤثر سلبا على تعاملات الجزائر الفلاحية مع الشركاء الأجانب.

وعلى ضوء ما سبق ذكره تساءل عيسى منصور، عن كيفية تطوير قطاع الفلاحة في ظل غياب إحصائيات صحيحة ودقيقة ..؟، مستغربا إهمال الوزارة الوصية خاصة والحكومة عموما لقضية تطوير نظام الإحصاء الفلاحي تماشيا مع تطبيق المخطط الوطني للتنمية الفلاحية.

هارون.ر