كشفت تقارير، أن اللجنة الأولمبية الدولية، شددت على الاتحادات الدولية، بعدم إسناد تنظيم أي بطولات كبرى لإسبانيا، إذا لم تقدم حكومتها ضمانات، بعدم تعرض ممثلي كوسوفو لأي مضايقات عنصرية.

ونشر موقع “انسايد ذا غايم”، المتخصص في الألعاب الأولمبية، تقريرا حول رد فعل اللجنة الأولمبية الدولية، عقب حرمان كوسوفو من المشاركة تحت علمها، في بطولة العالم للكاراتيه، التي احتضنتها مدريد الأسبوع الماضي.

وأعلن نائب مدير اللجنة الأولمبية الدولية، بيري ميرو، أنه: “إذا لم تستطع الحكومة الإسبانية تقديم ضمانات، لمشاركة ليس فقط ممثلي كوسوفو، ولكن كل الرياضيين، فعلينا تحذير كل الاتحادات، من إقامة أي بطولات دولية هناك، حتى يتم حل هذا الأمر”.