بعدما تفاجأ الجزائريون في الأيام الأخيرة بإنهيار قيمة العملة الصعبة ممثلة في الأورو أمام الدينار الجزائري في السوق السوداء، حيث ولأول مرة منذ أزيد من سنتين تراجعت قيمة 100 أورو لتصل إلى 16 ألف دينار جزائري، ما دفع غالبية الجزائريين إلى المسارعة للتخلص مما كان في جعبتهم من هذه العملة الصعبة، ليستيقظوا أمس على وقع صدمة قوية تتمثل في إستعادة هذه العملة عافيتها بسرعة حيث عادت أسعار صرف الأورو إلى حالتها السابقة.