بعد “الكوليرا”، فيروس “زيكا”، و”طفيلي الليشمانيوز” الذي قد تسببه لدغة باغوض النمر، فضلا عن “حمى التفوئيد”، وكذا فيروس “كوازاكي” وكلها تسببت في وفاة مواطنين عبر مختلف ربوع الوطن، ها هو اليوم وباء جديد يدق أبواب بلادنا ويهدد صحة الجزائريين وحياتهم، ويتعلق الأمر بـ “إلتهاب السحايا”، الذي تشهد بسببه ومنذ يومين مختلف المصالح الإستشفائية بولاية جيجل على غرار مستشفى “بشير منتوري” بالميلية، حالة استنفار قصوى، على خلفية أنه مس فئة الأطفال.