بعد “الكوليرا” و”البوحمرون”، بات الجزائريون اليوم مهددين بفيروس جديد ويتعلق الأمر بفيروس “كوازاكي” الفتاك، الذي أودى بحياة طفل يبلغ من العمر 12 شهرا بقسنطينة، فيما يبقى شقيقه، يصارع الموت بالمستشفى الجامعي “إبن باديس”.

للإشارة فيروس “كوازاكي” يسمم الدم خاصة لدى الأطفال الصغار، والذي يرجع أصله إلى اليابان، أين ظهرت أعراضه لأول مرة.