رائد القبة

تعرض رائد القبة لتعادل سلبي على أرضه وأمام جمهوره بطعم الخسارة خلال المواجهة التي جمعته أول أمس، بفريق أمل بوسعادة في إطار الجولة الـ16 من الرابطة المحترفة لثانية موبيليس، ليحافظ الرائد على مرتبته في الصف ما قبل الأخير، برصيد 12 نقطة، الأمر الذي جعل الأنصار ساخطين ويطلقون السب والشتم في حق الإدارة اللاعبين والطاقم الفني محملين إياهم ما يحدث لفريق عريق كرائد القبة، بعدما بات مهددا بالنزول لجحيم قسم الهواة، في حال واصل الترنح في البطولة الوطنية.

هذا وقدم تعداد رائد القبة أداء جيدا حيث سيطر على مجريات المباراة وخلق العديد من الفرص إلا أن مشكل العقم الهجومي أثر على الفريق ويجعله يضيع نقطتين على ملعبه.

شويح: غياب الإدارة جعلنا نتعرض للظلم من قبل الحكام وقادرون على تحقيق البقاء

عبر أحمد شويح حارس مرمى فريق رائد القبة، عن سخطه الكبير من التعادل الذي تعرض له رائد القبة، موضحا أن الفريق قدم ما عليه وكان قادرا على الفوز لو لا تضييع عدد كبير من الفرص، كما حمل الحارس الأول لرائد القبة، المسؤولية لغياب الإدارة ما جعل الفريق يتعرض لظلم من قبل الحكام في كل لقاء.

وأوضح شويح في تصريحات عقب نهاية اللقاء: “لا أخفي عليكم أن الوضعية باتت صعبة، حيث دخلنا المباراة بنية الفوز وخلقنا العديد من الفرص، إلا أن الحظ لم يكن معنا”، وتابع: “لم نحضر جيدا في فترة التوقف بسبب الغيابات وغيرها من المشاكل، لكن المشكل الأول يعود لغياب الإدارة ما جعل الحكام يظلموننا في كل لقاء فمن غير المعقول أن نتعرض للظلم على أرضنا وأمام جمهورنا، حيث في الشوط الأول كانت هناك ضربة جزاء شرعية لبوقروة تغاضى الحكم عن منحها، قبل أن يعمل في الشوط الثاني على تكسير كل الهجمات، من خلال تصفير الأخطاء في وسط الميدان، دون الحديث عن تضييع لاعبي المنافس الوقت دون تحركه، لكن من منبري هذا أقول أن حظوظ النادي لا تزال قائمة ويجب التفاف الجميع لبلوغ الأهداف المسطرة نهاية الموسم”.

إيسري.م.ب