جمعية عين مليلة

القت الخسارة القاسية التي تكبدها فريق جمعية عين مليلة في بشار بظلالها على التشكيلة حيث تجمع المئات من العقارب في حصة الاستئناف وهو ما جعل الشتائم تطال بعض العناصر الامر الذي اثر فيهم كثيرا وجعل الفريق في مرحلة حرجة جدا بما ان العناصر التي تم شتمها هددت بالرحيل وعدم العودة خاصة وان الادارة لم تقف الى جانبهم كما انهم ولحد كتابة هذه الاسطر لم يتلقوا اي اجرة شهرية تخصهم.

بعض العناصر تأثرت وقررت المغادرة

في السياق ذاته و لعل اكثر المتأثرين بالشتائم كان اللاعب بن يحي والذي بالرغم من كونه قدم شوط ثاني مقبول الا ان البعض لامه على كثرة الاصابات والتي ارجعها للقدر حيث اكد انه يعمل بجد ويرغب دائما في تقديم الافضل للدفاع ولكن الظروف جعلته لا يقوى على مساعدة النادي يذكر ان اللاعب تم شتمه وهو ما جعله يقرر المغادرة والعودة الى قسنطينة الى حين تهدئة الاوضاع خاصة وان التخوف يبقى من اي تصرف قد لا يحمد عقباه.

الرئيس يستعجل الحلول ويصر على الهدوء

من جهة اخرى من المنتظر ان يعمل الرئيس على تهدئة الاوضاع واعادة الامور الى نصابها خاصة وان الفريق في حاجة الى التفاف كبير لكل غيور على النادي خاصة وان الفريق لم يضمن بعد بقائه وبالتالي فهو بحاجة ماسة الى وقفة معنوية تعيد كل الامور الى الواجهة تحسبا لقمتي الموب وتاجنانت و التي يصر الانصار على ضرورة الفوز بها بالرغم من غيابهم نظرا للعقوبة المسلطة عليهم .

هشام رماش