تنام ملحوظ للجريمة الإلكترونية بخنشلة

تمكنت عناصر فرقة مكافحة الجرائم المعلوماتية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية خنشلة، في اطار مكافحة الجريمة الالكترونية من تحديد هوية شخصين الأول في العقد الثاني من العمر، والثاني في العقد الثالث من العمر، في قضيتين منفصلتين في مجال الجرائم الالكترونية الماسة بحرمة الحياة الخاصة للأشخاص.

وقائع القضية الأولى، تعود لشكوى تقدمت بها فتاة بخصوص تعرضها للقذف والتشهير عن طريق الانترنت من قبل صاحب إحدى الحسابات الالكترونية عبر موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، بعد اتخاذ الإجراءات القانونية تمكنت عناصر الشرطة من تحديد هوية صاحب الحساب الإلكتروني محل الشكوى المقدمة من قبل الضحية، أين تم توقيف المشتبه فيه الذي تم ضبط بحوزته 04 فيديوهات وصورتين تخص الضحية. بعد استكمال إجراءات التحقيق تم تقديم المشتبه فيه أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة خنشلة وعملا بإجراءات المثول الفوري، أحيل الملف وأطراف القضية أمام قاضي الحكم بذات محكمة، الذي أصدر في حقه حكما يقضي بعام حبسا نافذا مع الإيداع وغرامة مالية قدرها خمسون ألف دينار جزائري (50.000 دج) عن جنحة الاعتداء على حرمة الحياة الخاصة للأشخاص بالتقاط صور وفيديوهات ووضعها في متناول الجمهور بغير إذن صاحبها.

أما القضية الثانية، تعود اثر ايداع فتاة شكوى أمام مصالح الأمن بخصوص تعرضها للتهديد بالتشهير عن طريق الانترنت من قبل صاحب إحدى الحسابات الإلكترونية عبر موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، بعد إخطار وكيل الجمهورية لدى محكمة خنشلة بالقضية، باشرت التحقيق في القضية على إثرها تمكنت عناصر الشرطة من تحديد هوية صاحب الحساب الإلكتروني محل الشكوى المقدمة من قبل الضحية، أين تم توقيف المشتبه فيه وتحويله إلى مقر الشرطة. أين أصدر في حقه حكما يقضي بإيداع المشتبه فيه بمؤسسة إعادة التأهيل مع تأجيل النطق بالحكم، عن جنحة المساس بحرمة الحياة الخاصة للأشخاص، جنحة التهديد بالتشهير.     

نوي .سعادي