إرهابي مرحّل من سوريا يكشف عن خلايا نائمة

حدّدت مصالح الأمن قائمة تضم 15 شخصا مشتبه تورّطهم في تجنيد شباب جزائريين وترحيلهم الى سوريا عبر تركيا تبيّن من تنقيطهم عبر مختلف المطارات أن تسعة منهم التحقوا بتنظيم “داعش” الارهابي.

ص.بليدي

جاء تحديد القائمة بناء على تصريحات حصلت عليها فرقة مكافحة الإرهاب والتحريض بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية الجزائر من الإرهابي “ح.عبد الله” المرحّل مؤخرا من سوريا الى الجزائر والذي مثل مؤخرا أمام محكمة الجنايات بمجلس قضاء الجزائر لمحاكمته بتهمة الإلتحاق بجماعة إرهابية تنشط بالخارج.

وحرّرت مصالح الأمن محضر سماع للمدعو “ح.عبد الله” فور دخوله الجزائر، اين كشف أنه تشبّع بـ”الفكر الجهادي” من خلال تردّده على مسجد ببراقي في العاصمة، أين كان يلتقي بالمدعو “ع . إبراهيم” المكّنى “أبو مهاجر” الذي اقنعه بفكرة الإلتحاق بمعاقل “داعش” في الأراضي السورية لمساعدة الأطفال، ومن اجل تسهيل سفره تسلّم مبلغ 20 مليون سنتيم من التنظيم وتم ترحيله إلى الحدود التركية، أين التقى هناك مع الإرهابي الخطير  المبحوث عنه دوليا ويتعلق الأمر بالمكنى “أبو دجانة” الذي ساعده على دخول الأراضي السورية.

ومن بين الاشخاص الذين جندهم “ح.عبد الله” المدعو “ح .علي” الذي تم توقيفه على مستوى المطار الدولي هواري بومدين بعد ترحيله من قبل السلطات الأمنية التركية، وصرّح خلال سماعه بأنه طالب جامعي سنة أولى ماستر بجامعة باب الزوار اختصاص إلكترونيك تقني، حاول السفر لألمانيا بغرض الدخول إلى الأراضي اليونانية والعمل هناك قبل أن توقفه السلطات التركية في عرض البحر وهو على متن قارب رفقة أشخاص آخرين متوجهين لليونان، غير أن التحرّيات كشفت بعد تفتيش هاتفه النقال عن علاقته مع أشخاص متواجدين بمعاقل “داعش”، وبعد مواجهته بالمحجوزات إعترف بأنه انضم للجماعات الإرهابية التي تنشط بسوريا.

وحسب مصدر مطلع على القضية، فإن المدعو “ح.عبد الله” وخلال محاكمته نفى مشاركته في جرائم ارتكبها تنظيم “داعش” في سوريا، وقال انه حاول الرجوع للجزائر ولكن أمراء بتنظيم “داعش” ضيقوا عليه الخناق وبعدما كان عنصر دعم واسناد تحول الى عنصر مسلح.