تتحدث عن تذمر قوات الشرطة المختصة في حفظ النظام من ظروف العمل

كذبت المديرية العامة للأمن الوطني، أمس، في بيان لها، بشكل قطعي، ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي بأن قوات الشرطة المختصة في حفظ النظام يشتكون حجم العمل وعدم استفادتهم من الراحة التعويضية، مؤكدة أنه ادعاء لا أساس له من الصحة.

وجاء في بيان لـ DGSN، تسلمت “السلام” نسخة منه، “تكذب المديرية العامة للأمن الوطني بشكل قطعي، كل ما تروجه منشورات تسيء إلى سمعة جهاز الأمن الوطني على شبكة التواصل الاجتماعي (الفايسبوك) على اعتباره واجهة لموقع إلكتروني مغرض، كان آخرها منشورين متتابعين بتاريخ 16 فيفري 2020، يدعي صاحبها أن قوات الشرطة المختصة في حفظ النظام يشتكون حجم العمل وعدم استفادتهم من الراحة التعويضية، وهو إدعاء لا أساس له من الصحة”، وأضاف المصدر ذاته “تحاول هذه الصفحة المنسوبة لأحد المناوئين والمحرضين من خارج الوطن، من خلال هذه المنشورات المساس بصورة وسمعة جهاز الأمن الوطني وبمعنويات أفراد الشرطة”.

كما أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني، أنها رفعت شكوى رسمية أمام الجهات القضائية المختصة ضد المعني أو كل من يكشف عنهم التحقيق بخصوص هذه الحملة الممنهجة والمغرضة، التي يشنها صاحب الصفحة بانتظام ضد جهاز الشرطة وأفراده، مشيرة إلى أنها تتابع الموضوع إلى حين ما يسفر عنه التحقيق القضائي.

جمال.ز