بوشارب يعد بحملة إنتخابية قوية ويُشدد على ضرورة إستكمال الرئيس لإنجازاته

أعلن معاذ بوشارب، منسق هيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني، ترشيح الرئيس بوتفليقة، رسميا للإنتخابات الرئاسية المقبلة المقرر إجراؤها في الـ 18 أفريل القادم.

قال بوشارب، في كلمته خلال تجمع القاعة البيضاوية بالعاصمة أمس، “نرشح الرئيس بوتفليقة لعهدة جديدة خامسة بسبب خياراته السديدة، وحرصا منا على إستكمال إنجازاته”، هذا بعدما أشار إلى أن ترشح الرئيس لعهدة جديدة، هو مطلب كل الجزائريين، داعيا في هذا الصدد مناضلي “الأفلان” إلى تنشيط حملة إنتخابية قوية لصالح مرشح الحزب.

هذا وتميز التجمع بحضور العديد من الوجوه السياسية ووزراء حاليين وسابقين منتمين إلى أحزاب التحالف الرئاسي الذي يضم -علاوة على حزب جبهة التحرير الوطني- كل من التجمع الوطني الديمقراطي والحركة الشعبية الجزائرية وكذا حزب تجمع أمل الجزائر، يتقدمهم عبد المالك سلال، الوزير الأول السابق، مدير الحملة الإنتخابية للمترشح بوتفليقة (لم يعلن عن ذلك رسميا) إذ حضر بصفته مناضلا أفلانيا، الطاهر حجار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطيب لوح، وزير العدل حافظ الأختام، بالإضافة إلى غنية الدالية، وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، عبد القادر بن صالح، رئيس مجلس الأمة، محجوب بدة، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، فضلا عن عبد الرحمان بلعياط، منسق القيادة الموحدة لـ “الأفلان” سابقا، وكذا جمال ولد عباس، الأمين العام السابق لـ “الأفلان”، محمد العربي ولد خليفة، الرئيس الأسبق للمجلس الشعبي الوطني، السعيد بوحجة، الرئيس الأسبق للبرلمان، وعلي حداد، رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، وعبد الحكيم بطاش، رئيس بلدية الجزائر الوسطى، هذا إلى جانب وزراء سابقين ونواب في المجلس الشعبي الوطني.

هذا وغصت القاعة البيضاوية، بأكثر من 15 ألف مواطن قدموا من مختلف ولايات الوطن، رددوا شعارات وحملوا لافتات مكتوب عليها “بوتفليقة ديالنا” “بوتفليقة الإستمرارية”، ناشدوا من خلالها الرئيس بوتفليقة الترشح لعهدة جديدة خامسة.

وكان حزب جبهة التحرير الوطني، قد أشار في وقت سابق على لسان معاذ بوشارب، إلى أن هذا التجمع سيكون بمثابة الإنطلاقة الفعلية للتحضير للحملة الإنتخابية حتى يكون الحزب مستعدا لها فور إفتتاحها.

من جهتها أحزاب التحالف الرئاسي إتفقت على ترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، تقديرا لسداد وحكمة خياراته وتثمينا للإنجازات الهامة التي حققتها الجزائر بقيادته، وإستكمالا لبرنامجه الإصلاحي والتنموي.

هارون.ر