تسابق القيادة الحالية لـ “الأفلان” الزمن، بل مرت في الأيام الأخيرة إلى السرعة القصوى من أجل الفصل في مستقبل الحزب، من خلال استدعاء اللجنة المركزية، إذ من المرتقب أن  يجتمع اليوم المكتب السياسي لدراسة مخرجات لقاء المحافظين الأخير، على أن يشرع بعدها في العمل الجاد لتثبيت قيادة جديدة ترضي القاعدة النضالية والشارع المحلي على حد سواء.