جدّد معارضته للرئاسيات 4 جويلية

علي العسكري :”السلطة تريد تمديد عمر النظام الذي إنتهى”

إقترح حزب جبهة القوى الإشتراكية، إنتخاب جمعية تأسيسية وطنية بهدف تغيير النظام القائم منذ الإستقلال، و جدد رفضه للانتخابات الرئاسية المقررة في الـ 4 جويلية المقبل.

أوضح أبرز علي العسكري، القيادي في أقدم حزب معارض في البلاد، خلال نزوله أمس ضيفا على منتدى جريدة “ليبرتي”،أنّ الشعب الجزائري يتظاهر منذ 22 فيفري للمطالبة بحقه في تقرير المصير المصادر منذ الإستقلال، مبرزا أن تأسيس الجمهورية الثانية يتأتى عبر إنتخاب جمعية تأسيسية وطنية، و بعدما جدد رفض “الأفافاس” و معارضته لرئاسيات 4 جويلية القادم، أشار إلى أن الشعب يطالب بتغيير جذري للنظام الحالي وليس تغيير في النظام الذي وصفه بـ “غير الموثوق به”، و الذي تريد السلطة تمديده من خلال تطبيق المادة 102 من الدستور، على الرغم من الرفض بالإجماع للإنتخابات التي تدعوا إليها السلطة في هذا السياق.

في السياق ذاته، أكد عضو الهيئة الرئاسية في “الأفافاس”، أن النظام إنتهى، وأن التغيير أمر لا مفر منه ويجب أن يتم بطريقة سلمية وتوافقية، و قال في هذا الصدد “تغيير النظام السياسي شرط ضروري ولكنه غير كاف لتنمية البلد وحماية إستقلاله السياسي والإقتصادي”، و عليه شدد على ضرورة أن يقترن التغيير في النظام السياسي بالتنمية الإقتصادية التي تحافظ على السيادة الوطنية في سياق العولمة.

قمر الدين.ح