دعا الجزائريين إلى مواصلة مسعاهم لتحقيق مطالبهم كاملة

حذر المجلس الوطني لحزب جبهة القوى الإشتراكية،من أي قمع يهدف إلى تحويل الحراك الشعبي السلمي عن أهدافه، و دعا الجزائريين إلى مواصلة حراكهم السلمي، حتى تحقيق مطالبهم بالكامل.

أوضح “الأفافاس” في بيان لمجلسه الوطني إطلعت عليه “السلام”، أن الجمعية الوطنية التأسيسية، شرط لا غنى عنه، لاستعادة الشعب الجزائري حقه في تقرير المصير، وإقامة حكم القانون، مشيرا إلى أنها مؤسسة جماعية أعضاؤها هم ممثلو الشعب المنتخبين بحرية، مهمتهم صياغة دستور يحدد تنظيم وعمل السلطات والمؤسسات العامة، هذا بعدما أبرز أن بداية عملية إنتقال ديمقراطية حقيقية، يمكن أن تهيئ الظروف لإجماع وطني حقيقي.

من جانب آخر، رحب أقدم حزب معارض في البلاد، بالتقدم السلس لعملية الإنضمام وإعادة الإنضمام على مستوى الأقسام والإتحادات، ودعا في هذا الصدد الهياكل إلى مواصلة العمل والإنتقال نحو إنتخاب أمناء للأقسام، وأعرب المجلس الوطني لـ “الأفافاس” عن دعمه ورضاه على هياكل الحزب وقيادته ولجانه القانونية، للعمل المنجز سياسيا وعضويا، كما أشاد بالنشطاء الصادقين الذين تمكنوا بفضل نضجهم السياسي وتماسكهم من إحباط مناورات شل حركة الحزب إلى جانب الشعب.

كما ثمن “الأفافاس” دعوة الحوار التي أطلقتها الهيئة الرئاسية، بموجب النظام الأساسي للحزب، واللوائح الداخلية، لتهيئة الظروف اللازمة لعقد مؤتمر وطني، وتشجيعه على الإستمرار في هذه العملية.

جواد.هـ