مواكبة للظرف الصحي الإستثنائي الذي تعرفه بلادنا بسبب “كورونا”

أعلن الدكتور يونس موالك، رئيس الجمعية الجزائرية للأطباء الأحرار، أن السلك لن يتخلى عن مهامه خلال هذه الظروف الصعبة ويقوم بفحوصات طبية عن بعد باستعمال الأنترنت.

وأكد رئيس الجمعية بأن القطاع وضع في متناول المواطنين كل وسائل الاتصال عبر شبكات التواصل الاجتماعي والهاتف النقال لضمان الخدمة كما قدمت الجمعية توجيهات للأطباء حول طرق إجراء الفحوصات الطبية حسب الحالات، موضحا أن أطباء القطاع الخاص وبشتى اختصاصاتهم يسهرون على ضمان الخدمة، حيث تتم المعاينة الطبية بالنسبة للحالات العادية داخل العيادة مع احترام مسافة الأمن “مترا واحدا”، واذا كانت هناك حالات مستعصية فيتم توجيهها الى المستشفيات القريبة من إقامة المريض.

وبدوره أشار الدكتور مصطفى بن براهم، رئيس النقابة الوطنية للأطباء الخواص، أن السلك “يبقى في خدمة المواطنين بعد أن وضع أرقاما هاتفية لكل طبيب بكل منطقة في متناول هؤلاء لضمان المعاينة عن بعد وعند الحاجة 24سا/24سا، مؤكدا أن بعض العيادات قررت غلق أبوابها وعدم مزاولة العمل لعدم توفرها على المستلزمات الطبية اللازمة، تقيها وتحمي المواطن من الإصابة بفيروس كورونا.

جمال.ز