أمام غياب الرقابة..تجار يحتلون الأرصفة والشوارع  

يعاني سكان العديد من الولايات، من الانتشار الكثيف للتجارة الفوضوية أمام غياب الرقابة من طرف مديرية التجارة، إضافة إلى عدم تواجد عناصر الشرطة من أجل منع احتلال الأرصفة والشوارع وجلها حكرا لهم دون وجه حق.

وبالرغم من القانون الصارم الذي يمنع البيع العشوائي في الأرصفة والطرقات، إلا أن بعض الباعة لازالوا يحتلون الأرصفة بعديد الولايات على غرار المدية، البويرة، العاصمة، بومرداس،…الخ بكل حرية.

في هذا السياق، أعرب بعض المواطنين عن مدى تذمرهم واستيائهم من هذه الوضعية خاصة أمام الروائح الكريهة المنبعثة من المياه القذرة، التي نجدها موزعة عبر فراغات الطريق المعروضة فوقها السلع، والتي أضحت تختلط ببعض السلع التي لا يملك أصحابها ثقافة النظافة في ظل غياب الوعي لما تشكله هذه الأوساخ والمياه القذرة من خطر على صحة المستهلكين، إلى جانب تراكم النفايات التي يخلفها التجار الفوضويين.

ويعود السبب في تنامي وعودة التجارة الفوضوية حسب المختصين إلى قلة الأسواق البلدية المنظمة والتماطل في فتح أسواق جديدة خارج المحيط العمراني للحد من هذه التجارة التي أصبحت جرم في حق الطبيعة بسبب الفضلات وبقايا السلع الفاسدة التي يتركها الباعة والتي تنامت معها الروائح الكريهة وانتشار الحشرات والناموس.

أدم.س