رغم تطمينات وزارة التجارة بخصوص مراقبة الأسعار إلا أن الواقع المعاش شيء آخر بدليل الإرتفاع الذي شهدته مختلف السلع على غرار الخضر والفواكه حيث تراوح سعر الكيلوغرام الواحد من البطاطا الأكثر إستهلاكا لمختلف الشرائح الإجتماعية ما بين 50دج و60دج بعدما كانت خلال أيام مضت لا تفوق 45 دج كما بلغ سعر الكيلوغرام الواحد من الطماطم 120دج والجلبانة 130دج فيما لا يقل سعر الكيلوغرام الواحد من الموز 250دج والتفاح جودة عالية بـ600دج وأمام هذا الغلاء الفاحش لم يجد المواطن البسيط سوى الإكتفاء بكم  قليل من الخضروات لسد حاجياته في إنتظار أن يستلم المنحة الموجهة للعائلات المعوزة والمقدرة بـ6000دج والتي حلت مكان قفة رمضان وإعتادت عليها هذه العائلات خلال المواسم الفارطة أما عن اللحوم بنوعيها فأسعارها بلغت السقف وأصبحت محرمة على موائد العائلات الزوالية.