اللجان القضائية أسقطت ملفاتهم لعدم إستيفائها الشروط القانونية

أودعت المكاتب الولائية لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، طعونا لدى المحاكم الإدارية التابعة لثماني ولايات، على غرار البليدة، الشلف وتيارت، المسيلة وكذا البيض، من أجل إعادة مرشحيها المقصيين من إنتخاباتالسيناإلى السباق، بعدما أسقطت اللجان القضائية ملفاتهم لعدم إستيفائها الشروط القانونية

أسرت مصادر من محيط المكتب الولائي لـ “الأرندي” في البليدة، أن الطعون السالفة الذكر حركت على مستوى المكاتب الإدارية، لكل من البليدة، الشلف، تيارت، المسيلة، البيض، عين الدفلى، ومستغانم، وذلك إحتجاجا على إسقاط اللجان القضائية بالولايات المعنية ملفات مرشحي “الأرندي” لإنتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة المقرر إجراؤها في الـ 29 ديسمبر الجاري، لعدم استيفائها الشروط القانونية خاصة ما تعلق بعدم بلوغ سن الـ 35 سنة.

في السياق ذاته، أبرزت مصادرنا التي تحفظت الكشف عن أسمائها، أن ما حدث يعتبر تكرارا لسيناريو المحليات الأخيرة، التي تم خلالها إسقاط عدد لا بأس به من قيادات حزب أويحيى في كثير من الولايات، ما عبد الطريق أمام حزب جبهة التحرير الوطني لبسط سيطرته دون أية منافسة في هذه الولايات، وهو ما يتم العمل عليه – تضيف المصادر ذاتها- تحسبا لإنتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة.

وعلى ضوء ما سبق ذكره، يحضر أحمد أويحيى، الأمين العام لـ “الأرندي”، إلى التدخل شخصيا خلال الأيام القليلة القادمة، من أجل إنصاف مرشحي حزبه المقصيين في الولايات السالفة الذكر.

هارون.ر