أعرب عن جاهزيته لتقديم المساهمة السياسية المطلوبة

أشاد حزب التجمع الوطني الديمقراطي بدعوة الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح إلى حوار جاد لا إقصاء فيه، مجددًا دعمه لهيئة الحوار والوساطة التي يقودها “كريم يونس”.

وذكر الحزب ، في بيان له أمس تلقت “السلام” نسخة منه، “تلقى التجمع الوطني الديمقراطي ما ورد في كلمة رئيس الدولة عبدالقادر بن صالح من دعوته القوى السياسية والمجتمع المدني إلى ضرورة الذهاب إلى حوار جاد وواسع لا إقصاء فيه، يكون مسلكًا لضمان حق الشعب الجزائري في اختيار رئيسه”.

وأضاف:”أنها مناسبة للتجمع الوطني الديمقراطي، ليجدد دعمه لهيئة الحوار والوساطة والتزامه بنهج الحوار باعتباره ضرورة حتمية وليس مسألة اختيارية”، معربًا عن استعداده لتقديم المساهمة السياسية المطلوبة، انطلاقا من تغليب المصلحة الوطنية العليا عن المصلحة الحزبية الضيقة.

وكان الرئيس بن صالح قد جدد أول أمس دعوته إلى الحوار الوطني الجاد والواسع من دون إقصاءات، ودعا – في رسالة للشعب الجزائري بمناسبة اليوم الوطني للمجاهد – إلى الحوار البناء والجاد يشارك فيه كل الجزائريين، لاختيار رئيسهم.

وأكد بن صالح أن المرحلة التي تمر بها الجزائر تحتاج إلى تكاتف جهود الكل من أجل الوطن، وقال: “تحتاج في هذه المرحلة الخاصة، وأكثر من أي وقت مضى، إلى ترتيب الأولويات تفاديا لمآلات غير مأمونة وغير موثوق في نهاياتها وإن عُرِفَتْ بداياتها”، مشددا على ضرورة الالتزام بالطريق المؤدي إلى ضمان حق الشعب الجزائري في اختيار رئيس الجمهورية في أقرب وقت.

أدم.س